أقلام حرة

قصيدة في لغة القرآن‎

playstore

احتفاء بلغة الضاد ولغة كتاب الله قصيدة نظمتها بمناسبة الحملة الشرسة لاعتماد الدارجة في التعليم.

موسومة بالضاد حاملة

pellencmaroc

قوة كلام رب العالمين

إن فخرت اللغات نبرا

استجابت العربية آمين

يا مجدا تليدا تبختري

فحق لك الفخر سنينا

شمخ الاسم متدللا

ترصع تاجه عليينا

نطق دررا معربا

عن المجد لحنا رصينا

علا الفعل منتهجا

درب الكرام الشامخين

معاني الإيجاب أحملها

أتخذ السؤدد عرينا

تألق الحرف مبتسما

وازداد شوقا وحنينا.

سما    في العلا معلنا

كنت للشرف قمينا

معجمي من الغنى زاخر

وكلماتي تعد ملايينا.

حليتي المعاني مرصعة،

وقيض لي البيان قرينا.

أما البديع فخير عملة

أشنف به آذان السامعين.

ميم من الشفتين أقبلها

وهاء من الجوف حرفا دفينا

وسعت طبقات الصوت فسحة

ووجد المتيم ما يرضيه مبينا

مكنوناتي للورى مبسوطة

يدخرها الكتاب كنزا ثمينا

وجوامع المبعوث ناطقة

دام شأني حصنا حصينا

أسع العلوم والفنون قاطبة

ما كنت يوما متنا سجينا

ظلم بني جلدتي مؤلم

ما كننت لغر حقدا دفينا

ما انكسرت يوما في جولة

وما كان نسلي صنفا هجينا

فن الخطوط أجمل ميزة

فقعت منه اللغات ساجدين.

playstore

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تستحق لغة الذكر الحكيم كل خير وأول تكريم لها ينبع من برور أهلها بها بجعلها لغة التدريس ولغة العلوم ومواجهة اللوبي الفرنكفوني المتحكم في مفاصل الدولة. فما زالت لغة المستعمر هي لغة المراسلات الإدارية خصوصا في الإدارة. وما زالت أكاديمية محمد السادس حبرا على ورق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا