أقلام حرة

ثورة الوجدان‎

playstore

احترقت كلماتي
ونثرت رمادا
فلذت بغيث قلمي
فأدر رذاذا
أدمى مقلته شوقا
قرطاس ليلي
حنينا الى ضفاف الفجر
ونسمات روحي
ارتوت حياة وأنسا
تشرئب لنفحات الكون البهية
تلامس الجوى
وتراقص الضمير
وتعبث بإحساسي
ولما طلع فجري…
سكبت ماء شجوني
على خدي المحترق
فانطفأ سنا برقي
وصمت آذان رعدي
اكتوى بدر عمري
بنار فراق الرياحين
با أيتها الشمطاء

 لم تختفي؟
وتدعيني

pellencmaroc

على شفا الشوك
تلتهمني

 شجر الصبار
تغرس

 سيوف ثماره

 في كبدي
تضايقني

سفوح الشمس
وتنتابني

 أحاسيس الشفق
تطاردني

 أشعة الغسق
فألوذ

 بعسعسة الليل
أنشر

 صفحات تضرعي
أقدم

 قربان فؤادي
لمن برأ

الحركة والسكون
وأجرى

 الأنهار والعيون
تقبل دموع

 مقلتي على الخدين
واصفح عن غريق
في بحر الذنوب
واغفر له

 تيهه في الدروب
وأفر
غ

على أسلافه الرحمات
بفضل جودك

 يا جزيل الهبات
واكشف

 ما تسرب في الحشا

من الآهات… 

قصيدة نثر بقلم عبد الواحد رزاقي

playstore

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لا فض فوك أخي كلمات تلامس الوجدان حقا وتستمطر رحمات الباري في جوف الليل عسى أن تجد عفوا وصفحا ورحمة.
    يا لروعة العبارة حينما تمسك بشغاف القلوب تنبيها وتذكيرا…

  2. اذا احترقت الكلمات— فاعلم ان ندى الرماد— سيشعل بقايات الاهات التي تصدر عن زفير اللهب—الحاوي لمنعى الظلام— اذا اسدر الليل كتابه— فلا تستعين بالشموع الهالكة— ولاتستغيث بالدموع الباردة— الكل ممنوع—واذكر من جعله اية تصل الى الهدف تصل الى الغاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا