أقلام حرة

الأحزاب و البكتيريا

playstore

لو خلق الله، سبحانه وتعالى، لنا عيوناً ترى كالمجهر، فسيصيبنا رعب من هول ما سنراه من بكتيريا وميكروبات تتجوّل أمامنا. فبينما نحن نتنفس بعمق، ونستنشق هواءنا، ونتذوق طعامنا، ونزاول أنشطتنا المعتادة بكل أريحية واسترخاء، في المقابل، هناك عالم مواز غير مرئي لنا، عالم مبني على التدافع والحروب والتعايش. عالم البكتيريا المبني أساساً على مبدأ الصراع والتنافس بين البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة.

تخيّلوا معي لو كنّا نرى بالعين المجردة ملايين الجراثيم وهي تتصارع أمامنا، هل كنا سنشعر بنعمة الصحة والعافية اللتين ننعم بهما؟ هل كنا سنفكر في ما نملكه من نعمة الحواس وسلامة الأبدان؟ أم كنا سنركز على هذه الكائنات البليونية التي تتصارع باستمرار في ما بينها؟
ففي اللحظة التي تقرأ فيها هذه السطور، تأكد أنه يوجد في أحشائك نحو 400 نوع من البكتيريا النافعة، تتصارع مع مئة نوع من البكتيريا الضارة، ناهيك عن البكتيريا الخارجية التي تعمل جاهدة لاختراق جسمك وإضعاف جهاز مناعتك. وكما أوضح باحثون من جامعة أوكسفورد، فإن “داخل أمعائنا يشبه ساحة معركة، تسعى فيها جميع الميكروبات للبقاء على قيد الحياة، وتحارب من أجل سيادتها على منطقتها”.
البكتيريا عالم غير مرئي ومذهل، إذ يعيش في جسد الإنسان الواحد عدد مهول من أنواع البكتيريا، وهي تعيش متطفلة على الكائنات الحية الأخرى، لكنها تساعد على إعادة التوازن البيولوجي داخل أمعاء الإنسان، وتعمل على تقوية المناعة، وتساهم في تشكيل الدماغ.
ألا ترى معي، عزيزي القارئ، أن هذه المعلومات عن عالم البكتيريا تأخذنا مباشرة إلى عالم السياسة والأحزاب؟ ألا ترى معي أن عالم السياسة يشبه كثيراً عالم البكتيريا؟ فعامة الناس لا يمكنهم أن يستشعروا طبيعة الصراع السياسي غير المرئي بين الأحزاب من جهة والأحزاب والسلطة من جهة أخرى، ولا يمكنهم أن يدركوا هول الحروب والمكائد اليومية التي تحاك في كل لحظة، ولا حجم الخسائر ولا طبيعة التنازلات لضمان الحد الأدنى من التعايش من أجل للبقاء.
الأحزاب كالبكتيريا، تعيش متطفلة على باقي مكونات المجتمع، فهي تعيش، في الغالب، على الريع السياسي، وعلى امتيازات السلطة، لكنها كالبكتيريا ضرورية لإحداث التوازن في المجتمع، وللدفاع عن سيادة الدولة وهوية المجتمع من أي محاولة اختراق خارجي، كما أنها تقوم بتجديد خلايا المجتمع عبر صناعة الأحداث وإيجاد الحوار لإحداث الحركية والديناميكية اللازمتين لإنعاش جسد الدولة والمجتمع، على حد سواء، وتقوية مناعتهما.
ومَن يدمن في حياته على متابعة الصراع السياسي وتتبّع مواضيع حقوق الإنسان وانتهاك الحريات كمَن يفجع بصراع البكتيريا داخل أمعائه، متجاهلاً صحة وسلامة بدنه. فالأكيد أن رؤية الوضعية السياسية عبر المجهر لن ترضي ولن تفرح أحداً، لأنها مليئة بسلسلة من المعاناة والصراعات ودموع الضحايا الأبرياء. والأكيد، أيضاً، أن التركيز عليها سوف يرعبنا ويحبطنا وسيجعلنا، أيضاً، نتناسى مختلف النعم والمكتسبات التي حققناها عبر سنين عديدة من الكفاح والنضال من وحدة ترابية واستقرار وأمن وتضامن اجتماعي وتنافسية متقدمة مع دول الجوار وتطور القدرة الشرائية لدى عموم المواطنين واحترام الحريات الفردية و.. و…
ويبقى أنه، وإذا كانت البكتيريا لها فوائدها العديدة، فإنها تحطم الخلايا السليمة في جسم الإنسان، متى تغلّبت البكتيريا الضارة منها على النافعة. كذلك، فإن الأحزاب يمكنها أن تحطم الخلايا السليمة في جسم المجتمع والدولة، متى نخرها الفساد، ولم تعد قادرة على إنتاج مناضلين وطنيين، وغلبت المصالح الشخصية الضيقة على مصلحة الدولة والوطن والمجتمع.

pellencmaroc
playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا