تازة

تازة: “التقويم الأمازيغي بين جذور الطقس وأفق الاحتفال” محور ندوة فكرية ضمن احتفالية المديرية الإقليمية للثقافة بالسنة الأمازيغية 2974

playstore

أكد باحثون مختصون وفاعلون جمعويون يومه الجمعة 12 يناير الجاري، خلال أشغال ندوة فكرية حول موضوع:” التقويم الأمازيغي بين جذور الطقس وأفق الاحتفال”، أن الاحتفال بالسنة الأمازيغية 2974 له طابع خاص بعد إقرارها عطلة وعيد وطني مؤدى عنه.واجمع المتدخلون على ان ترسيم اللغة الأمازيغية وجعلها عيدا وطنيا، يعكس مدى حكمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في إطار مسار جيوبوليتيك امتد منذ خطاب اجدير سنة 2001 إلى تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وإقرارها بدستور المملكة سنة 2011 إلى ” ماي 2023 بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة مؤدى عنها.وأبرز المتدخلون ان التقويم الأمازيغي عريق وضارب بالتاريخ الإنساني خصوصا بمنطقة “تامزغا” الممتدة من واحة سيوة بمصر غربا إلى المحيط الأطلسي شرقا، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالا إلى دولة النيجر جنوبا، حيث يرتبط هذا التقويم زمانيا بالسنة الفلاحية التي يعبر خلالها الانسان الأمازيغي عن نجاح عملية البذور والزرع. كما أكدوا ان التقويم الأمازيغي بالإضافة إلى المجال الجغرافي الذي يرتبط بالأرض، يستند كذلك على التاريخ والفلك وكذا الدراسة والتوثيق والتراث.وتأتي هذه الندوة، احتفاء برأس السنة الأمازيغية 2974، التي تنظمها المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل -قطاع الثقافة-بتازة بتعاون مع جمعية أورى للبيئة والتنمية القروية والثقافة والفن، ضمن برنامج يضم ندوات فكرية وورشات تربوية (خط تيفيناغ وعلاقته بالتراث اللامادي-والرسم التعبيري حول تيمة التراث الأمازيغي) ومعرض تشكيلي وآخر للكتاب الأمازيغي.وفي تصريح للجريدة ، قال المدير الإقليمي لوزارة الثقافة والشباب والتواصل –قطاع الثقافة بتازة، منير الحجوجي، أن احتفالات المديرية الإقليمية بالسنة الامازيغية الجديدة 2974، يأتي في سياق القرار الملكي الجديد القاضي بإقرارها عطلة وعيد وطني مؤدى عنه، وهو القرار الذي يأتي استكمالا لمسار انصاف الأمازيغية، لذلك أعدت المديرية الإقليمية بتازة لهذا الحدث التاريخي، برنامج ثقافيا وفنيا متنوعا يحتفي بالثقافة الأمازيغية كلغة وتراث وهوية، مضيفا ان المديرية تهدف من رواء احتفالها هذا إلى المساهمة في المحافظة على هذا الموروث الثقافي وضمان استمراريته والتعريف به وبنبل رسائله.من جهته، أكد حسن احجيج، أستاذ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله، أن الاحتفال بالسنة الأمازيغية هذه السنة، يعد أول احتفال رسمي منذ 2974، وذلك بعد إقراره من طرف جلالة الملك نصره الله وإعلان ترسميه وتخليده بشكل رسمي كعيد وطني.وقال ان مشاركته بالندوة الفكرية، يأتي من اجل النهوض بالثقافة الأمازيغية وحماية المكتسبات، حيث يعتبر هذا اليوم أجرأة ميدانية في افق دعم هذه المكتسبات بعد الجهود التي توجت بترسيم الأمازيغية وإقرارها عطلة رسمية وعيد وطني، وهو ما سيضمن الحضور الدائم للثقافة الأمازيغية.ميمون عبيد، أستاذ متقاعد للغة الأمازيغية، قال، في تصريح مماثل، أن الندوة عالجت التقويم الأمازيغي منذ القدم والذي يعتمد العلاقة بين الإنسان والطبيعة، ثم عالجت الاحتفال من حيث دلالاته الكبرى الذي وحد شعوب شمال إفريقيا من خلال الطقوس والعادات.من جهته، افاد الكاتب والباحث الأنطوبولوجي، لحسن حيزون، أن الاحتفال بالسنة الأمازيغية يمتد من 12 إلى 14 يناير، على غرار مقولة “ضيافة النبي ثلاثة أيام” وترتبط ارتباطا وثيقا بالأرض والسنة الفلاحية التي تعبر عن البهجة بنجاح البذر والزرع، وأكد أن الأهم هم الاحتفال بغض النظر عن طبيعته، التي تعرف دخول تجديدات عليها في ظل توريث الاحتفال للأجيال المستقبلية.

pellencmaroc
playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا