صفرو

هذا نداء جمعية حماية المستهلك بإقليم صفرو بخصوص موسم جني الزيتون.

يعتبر إقليم صفرو من بين أهم المناطق بالمملكة التي تشتهر بإنتاج الزيتون وزيت الزيتون التي تتميز بالجودة، الا ان هناك الكثير من السلبيات التي تفقد جزءا من هذه الجودة بسبب الجني المبكر للزيتون حتى قبل نضجه خوفا من السرقة مما يفقده قيمته السوقية والغذائية ويؤثر سلبا على جودته.
ومما يشجع عملية السرقة هو وجود منافد للتسويق المبكر للمنتوج حيث ينتشر تجار الزيتون الموسميين والمتطفلين قرب المزارع وعلى حافة المسالك الفلاحية وعند مداخل ومخارج بعض مدينة صفرو وقرى الإقليم التي تنتج الزيتون بحيث يشكل وجود هؤلاء في وقت مبكر قبل الشروع في جني المنتوج في وقته المحدد حسب كل منطقة عامل تشجيع للسطو على المحاصيل حيث يعتبر هؤلاء التجار مشاركون في عملية السرقة عن طريق شراء المنتوجات المسروقة.
ونظرا لاقتراب موسم جني الزيتون حيث يتميز منتوج هذه السنة بكونه ضعيفا مقارنة بموسم فلاحي عادي بسبب عوامل الجفاف وكذا عدم إيلاء الاهتمام لتطوير القطاع وهذا ما سيؤدي حتما لغلاء الزيتون مما سيشجع عمليات السرقة.
ولدرء هذه المخاطر التي تسببت في خسائر فادحة للفلاحين على مر السنين الماضية وألحقت اضرارا بالأشجار وبجودة المنتوج نوجه هذا النداء للمسؤولين عن القطاع الفلاحي والسلطات المحلية والاقليمية والمنتخبين وجمعيات الفلاحين:
• الحرص على جودة الزيتون بجنيه في الوقت المناسب حسب كل منطقة.
• محاربة سرقة المنتوج بمنع تسويقه قبل الاعلان عن انطلاق موسم الجني.
• تكثيف المراقبة لمحاربة الغش في جودة زيت الزيتون التي سوف تنتعش بسبب الغلاء المتوقع لسعرها ليصل لأرقام قياسية حيث يتم اللجوء لطرق الغش باستعمال مواد كيماوية جد خطيرة على صحة المستهلك.

pellencmaroc
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق