صفرو

صفرو : الأزبال تعم عدة أحياء بالمدينة وشركة "أوزون" في قفص الاتهام

playstore

لا حديث للساكنة في الآونة الأخيرة إلا على تدني خدمات جمع النفايات الصلبة خاصة مع اشتداد ارتفاع درجات الحرارة. فلا  تكاد أعين المارة في الأزقة والشوارع تغض الطرف عن المناظر البشعة للأزبال المتناثرة والصورة أعلاه خير دليل في غياب حاويات الأزبال، أما إذا وجدت هذه الأخيرة فتجدها متسخة اهترأت وتآكلت  إلى درجة أنها لم تعد تحوي الأزبال بقدر ما أضحت هي الأخرى أزبالا تضاف إلى ركام الأزبال المحيطة بها من جميع الجوانب ! والظاهرة الأخطر من كل هذا أن بعض هذه الحاويات خصوصا المتكسرة أصبحت تتسرب من خلالها المركزات السائلة للأزبال.

وأمام هذا الوضع البيئي الكارثي يتساءل الرأي العام عن مدى احترام شركة أوزون لدفتر التحملات خصوصا فيما يتعلق بتوفير الحاويات وغسلها وتنظيف الشاحنات وحاويات الأزبال ؟ وعن عمرها الافتراضي الذي يتوجب معه تجديد أسطولها وحاويات الأزبال ؟ وعن الجهة المسؤولة المخول لها صلاحية مراقبة الشركة والخدمات التي تقدمها للمدينة وساكنتها؟ ثم ألم يحن الوقت من أجل تقييم الجدوى من التدبير المفوض في هذا القطاع الحساس والخطير في ظل ارتفاع العديد من الأصوات من أجل أن يحظى المجال البيئي بالأولوية بالنسبة لواضعي السياسات العمومية والجهوية والمحلية؟ وإلى أي حد يتم إشراك المواطن والمجتمع المدني في وضع هذه السياسة وفي تدبير  الخدمات المقدمة له ؟ أسئلة كثيرة أصبح من الضروري طرحها، و وجب تقديم الإجابات العملية عليها قبل فوات الأوان. 

pellencmaroc
playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا