فاس

’’العرب والغرب من صدام الحضارات الى حوار الثقافات والأديان’’موضوع ندوة فكرية بدار الثقافة بفاس

playstore

في إطار أنشطتها الثقافية نظمت “جمعية جسر المستقبل” مساء يوم السبت 12 أبريل 2014 بدار الثقافة بفاس ندوة فكرية تحت عنوان :”العرب والغرب من صدام الحضارات الى حوار الثقافات والأديان”. الندوة عرفت حضور أطر وازنة ومفكرين متخصصين  ، السيد د.عز العرب لحكيم بناني ؛ د ادريس كثير ؛ د. ادريس بلعماري ؛ د. يوسف لمغاري ورئيس الجمعية , اضافة الى فعاليات أخرى . ركز المتدخلون على الأسس الفلسفية لمجموعة من الفلاسفة أمثال  “كانط “و “هيجل ” “امنويل افينياس ” في معالجتهم للموضوع والجدور التاريخية لحوار الثقافات ؛ والكيفية المثالية التي عبرها المفروض ان يتم بها تدبير الإختلاف والتنوع الثقافي , بعيدا عن نزعات التطرف والتعصب والعنف وفي المقابل تحقيق نوع من السلم والسلام , كما أكدوا في معظم ما ورد في مداخلاتهم على أن الحوار هو الخلاص الوحيد الذي من شانه إدارة الايديولوجيات المختلفة , والذي بانعدامه يكون الخضوع الى منطق الهيمنة والتحكم هو المشهد السائد .

هذا ودعا السيد بناني إلى ضرورة اشاعة قيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر , حتى تكون هناك أرضية مهيأة لحوار ثقافي وفكري وعقدي مثمر , وهذا ما عبر عنه كل من ’’كانط’’ و’’هيجل’’  بتحرير العقل البشري من الاستعمار وذلك عبر سن أعراف للحوار المستمر على جميع الأصعدة وفي كل الأزمنة.

pellencmaroc

 ومن جهته نوه الدكتور المغاري على ان التطور العلمي هو الذي يفسر هذا الحوار الموجود بين الغرب والشرق وأن الفلسفة تسعى إلى الكونية , اذ العالم أصبح قرية صغيرة , الا أن  -يضيف المتحدث- اشكالية الهوية المتعددة الأبعاد التي تجعل الشرق مضغة سائغة في متناول الغرب يخلق أزمة الهوية المحلية , حيث  أصبح الشرق مهيئا لاستقبال كل ما يصدره له الغرب دون تصفية أو تمحيص , الأمر الذي يحدث شرخا في الهوية الشرقية في مظهر كله تبعية واستلاب , مما يعيد طرح موضوع الهوية المحلية كحاجة ملحة ينغي اعادة بنائها على أسس وقيم غير التي عليها الآن , يضيف المتحدث .

playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا