العالم

بلجيكا وكرواتيا يواجهان خطر خروج احدهما من المونديال .

يواجه المنتخبان الكرواتي والبلجيكي، وصيف وثالث النسخة الأخيرة تواليا، خطر الخروج من الدور الأول لنهائيات كأس العالم في كرة القدم في قطر، فيما يملك المغرب فرصة إعادة كتابة التاريخ الخميس في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة.

وتلتقي بلجيكا مع كرواتيا في قمة ساخنة على استاد أحمد بن علي، فيما يلعب المغرب مع كندا على استاد الثمامة.

pellencmaroc

وباتت المنافسة على البطاقتين المؤهلتين إلى ثمن النهائي ثلاثية بين كرواتيا وبلجيكا والمغرب الذي خلط أوراق المجموعة بفرضه التعادل على رفاق لوكا مودريتش صفر-صفر في الجولة الأولى، وفوزه على الشياطين الحمر 2-صفر في الثانية.

وتساوى أسود الأطلس مع كرواتيا في الصدارة برصيد أربع نقاط لكل منهما، وتبقى أمامهم مباراة ثالثة ضد كندا التي فقدت آمالها في المنافسة باحتلالها المركز الأخير من دون رصيد.

ويملك المنتخب المغربي مصيره بين يديه وسيتأهل في الحالات الثلاث الفوز والتعادل وحتى الخسارة إذا خسرت بلجيكا أو إذا خسرت كرواتيا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته، وإذا تعادلت بلجيكا وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته.

وبرز أسود الأطلس بشكل لافت في النسخة الحالية وباتوا على مشارف تكرار إنجازهم عام 1986 عندما باتوا أول منتخب عربي وإفريقي يتخطى الدور الأول، قبل أن يخسر بصعوبة أمام ألمانيا الغربية بهدف قاتل في الدقيقة 89 سجله لوثار ماتيوس من ركلة حرة من خارج المنطقة مستغلا خطأ فادحا للجدار البشري.

طالب مدرب المغرب وليد الركراكي لاعبيه بضرورة الحفاظ على “عقلية الفوز. لم نفعل أي شيء، لم نتأهل (الى ثمن النهائي) الذي جئنا إلى هنا من أجله. كانت لدينا الرغبة اليوم (الأحد) في أن نعيش مثل المنتخبات العريقة، ونعرف كيف نجتاز الدور الأول”.

وأضاف “كندا منتخب جيد جدا وللتغل ب عليها علينا الحفاظ على هذه الروح القتالية”.

ويأمل الركراكي في استعادة خدمات حارس مرماه ياسين بونو الذي انسحب في اللحظة الاخيرة من انطلاق مباراة بلجيكا، بسبب تجدد إصابة تعرض لها في المباراة الاولى ضد كرواتيا، لم يرغب في تحديد نوعيتها.

يملك المنتخب البلجيكي فرصة واحدة وأخيرة لضمان استمرار مشواره في العرس العالمي بعد خسارته المدوية أمام المغرب، في ظل ضغوط متزايدة على مدربه الإسباني روبرتو مارتينيس ولاعبيه.

أي شيء بخلاف الفوز على كرواتيا الخميس قد يؤدي إلى عودة المصنف ثانيا عالميا إلى دياره بعد دور المجموعات. بحال تعادله: سيتأهل إذا خسر المغرب وكان فارق الأهداف بينهما في مصلحته.

قال كيفن دي بروين في مقابلة مع صحيفة “غارديان” قبل الخسارة أمام المغرب إن منتخب بلاده “كبير في السن” و”ليس لديه فرصة” للفوز بكأس العالم.

أصر مدربه مارتينيس بعد المباراة على أنها ربما كانت “خدعة مزدوجة” من نجم مانشستر سيتي الإنكليزي، لكن إذا كان جاد ا، لكان من الصعب الاختلاف بناء على أدائهم في قطر حتى الآن.

ظل مارتينيس مرتبطا إلى حد كبير باللاعبين ذوي الخبرة الذين وصلوا إلى ربع النهائي على الأقل في كل من البطولات الأربع الكبرى الماضية.

فشل المنتخب البلجيكي في تشكيل اي تهديد حقيقي على مرمى كندا (1-صفر) والمغرب، وبدا تأثره كبيرا بغياب الهداف التاريخي روميلو لوكاكو بسبب الإصابة، ولم يكن إشراكه مجديا في الثواني الأخيرة ضد أسود الأطلس.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق