صفرو

برنامج "لالة العروسة"….تعلم كيف تقتل الغيرة في بضع دقائق

playstore

فوجئت _كباقي المتتبعين_ بشريط على اليوتوب يتضمن جزءاٌ من حلقة برنامج “لالة العروسة”… هذه الحلقة التي تبادل خلالها المشاركون أدوارهم، فلاحظ الجميع كيف أن أحد الأزواج يعانق بحرارة زوجة زميله، ليثير ذلك دهشة إحدى الأمهات الحاضرات…ربما كان سبب هذه الدهشة أن هذه الأم لم تتصور يوما أن ابنها سيستسلم في دقائق معدودة مستجيبا لرغبة غريب في تقبيل زوجته أمام أعين ملايين المشاهدين.

وأنا أشاهد هذا الشريط تذكرت الزوبعة التي أثيرت سابقا حول دفاتر القنوات العمومية، وتذكرت البلاغ الذي أصدره تيار من داخل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يطلق على نفسه “تيار الاختيار الحداثي الشعبي”، الذي وصف من خلال البلاغ حزب العدالة والتنمية بالحزب الملتحي الذي انشغل بأسلوب المعارضة “الإفتائية”، واتهمه بأنه أراد من خلال هذه الدفاتر أن يسطو على الإعلام العمومي ويوظفه للدعاية الحركية “الدوغمائية”…. فتساءلت بعد هذا كله: من يمارس السطو الحقيقي على الإعلام العمومي المغربي؟

pellencmaroc

لن أستمر في مناقشة الموضوع بخلفية سياسية، وإنما سأناقشه بطريقة موضوعية ومنطقية، وسأزف إلى المشاركين في هذه الفضيحة وإلى المعجبين بها وإلى القائمين على هذا البرنامج وعلى الإعلام العمومي بصفة عامة، حكايتين من تاريخنا القريب والبعيد… يتجسد فيهما شعار “كل شيء يهان إلا قتل الغيرة في نفوسنا”، كل شيء يؤخذ منه ويرد إلا الاستسلام لمخططات قتل هذه القوة النفسية التي تحمي المحارم والشرف والعفاف من كل مجرم غادر.

يحكى من خلال ثقافتنا الشعبية أن رجلا زفت إليه عروسه على فرس، فقام وعقر الفرس التي ركبت عليها العروس، فتعجب الجميع من حوله وسألوه عن سر عمله فقال لهم: “خشيت أن يركب السائس مكان جلوس زوجتي ولايزال مكانها دافئا”… هذا فقط بسبب الجلوس في مكان الزوجة، فكيف إذا كان الأمر يتعلق بالعناق والتقبيل، فماذا هو فاعل هذا الرجل؟!

ومن تاريخنا القريب… حكاية “عسو أوبا سلام”، ذلك الرجل الذي قاوم المستعمر الفرنسي وهو يتحصن بجبل “بوكافر” بمنطقة الجنوب الشرقي… هو الرجل الذي استسلم دون أن يتنازل عن بندقيته حتى وهو في لحظات التفاوض مع المستعمر… استسلم بعدما رأى أن القوى غير متكافئة وأن المستعمر الهمجي بدأ في استعمال أساليب غير إنسانية، كتفخيخ الدواب واستهداف الأطفال والشيوخ… هو الرجل الذي رغم استسلامه لم يتخل عن الدفاع عن قيم مجتمعه حينما اشترط على الجنرال “هوري” عدم تجريد القبائل من أسلحتهم إلا عن طواعية، وعدم حضور نساء أيت عطا للحفلات التي تقام آنذاك بدعم من الكلاوي ورفاقه… هو الرجل الذي تحمل مرارة فقدانه لأربعة أفراد من أسرته منهم ابنته التي لم تتجاوز 13 سنة، ولكنه لم يتحمل أن تنتهك حرمات قبيلته وأن تنسلخ من هويتها، ففضل الاستسلام على أن تترك نساء القبيلة وفتياتها عرضة للاستغلال وأن يفقد بعدها الفتيان شهامتهم وغيرتهم.

هذا هو تاريخ أجدادنا الذين أفشلوا مخططات الاستعمار التي أريد بها القضاء على ثقافتنا وطمس هويتنا، لكننا اليوم نستغرب من أناس هم من جلدتنا كيف أصبحوا أداة لتحقيق ما تم إفشاله، ويضربون عرض الحائط كل تضحيات أجدادنا، ويسوقون صورة معكوسة ومشوهة عن شعبنا، ويقولون للعالم: “هذا هو شعب المغرب… شعب منغمس في أوحال الديوتية والدناءة”.

“تبدل الحال” هي مقولة العامية من الناس، لكن الجذور واحدة، ضاربة في عمق التاريخ وأصالته… إذا الشكل قد تغير فإن الجوهر راسخ لن يتغير ولن يتبدل ولن يزيده مرور الأيام إلا لمعانا وتلألؤا… فمن أراد أن يقتل الغيرة في أجيالنا ويعلنها حربا قيمية فإن المغاربة الغيورين على شرفهم سيقفون شامخين شموخ الجبال وسيموتون واقفين كما يموت الشجر، وسترث الأجيال القادمة من بعدهم شعار:

“كل أمة وضعت الغيرة في رجالها وضعت الصيانة في نسائها”

 

 

playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا