المغرب

انطلاق عروض الجمعة السوداء “Black Friday” بالمغرب.

                   شهدت أبواب المحلات التجارية حشد من الزبناء متحمسين ينتظرون الإستفادة من التخفيضات والعروض المغرية للجمعة السوداء.

وتشهد معظم العلامات التجارية بحي المعاريف بالدار البيضاء طوابير انتظار طويلة، تتألف بالأساس من النساء، تكونت حتى قبل حلول ساعة العمل.

وقالت سلوى، في تصريح لوسائل إعلام “لا يمكنني تفويت هذه المناسبة التي تقدم خصومات قد تصل حتى 50 بالمئة، وبالنسبة لي فإن الجمعة السوداء هي عادة سنوية أساسية”.

pellencmaroc

وبعد ساعة واحدة من فتح المتاجر، تتسارع الحشود بالدخول خوفا من نفاد المقاسات المناسبة، ليجد موظفو المتاجر أنفسهم غارقين في العمل أمام طوابير تستمر في الاكتظاظ عند صناديق الأداء.

وبفضل المبيعات السريعة والخصومات على بعض المنتجات أو حتى على مجملها والعروض التي تستمر طيلة شهر نونبر، لا يبذل التجار أي جهد لإثارة زبنائهم وتحقيق رقم معاملات وإذا كان اليوم يمثل الفرصة الذهبية بالنسبة للشركات والتجار من أجل اقتراح خصومات مهمة، فحتى المبيعات الإلكترونية تقدم بديلا مناسبا لا يتطلب إلا ضغطة زر واحدة بالنسبة لمحبي الشراء عبر الإنترنيت، وذلك تفاديا للتنقل إلى المتاجر.

ويقول زكرياء، وهو زبون اعتاد التجارة الإلكترونية “أفضل أن أتصفح المواقع الإلكترونية، إذ تقدم خيارات أوفر بأثمنة مغرية، مع تقليل الحاجة إلى التنقل المتكرر والانتظار”.

أما من جهتها، تستمتع كنزة وهي أم لطفلين، في هذا اليوم الذي يصادف يوم راحتها، باستغلال الفرصة لاقتناء ملابس جديدة لأطفالها، وكذا بالاستفادة من العرض الذي يقدمه المركز الصحي المفضل لديها، وتعتبر أن هذه أفضل طريقة للاعتناء بالنفس.

وأضافت “إن الاستجمام في حمام البخار والتلذذ بوجبة شهية عند أحد مطاعم الوجبات السريعة التي تقدم هي الأخرى عروضا خاصة بهذه المناسبة هي طريقتي للاستمتاع بهذا اليوم، حيث العروض المتنوعة تستجيب لمختلف الحاجيات”.

والواقع أن العروض تمطر في كل مكان ! فكل المحلات، والمطاعم، وشركات الخطوط الجوية، ووكالات الأسفار وغيرها عديد، تسعى لاغتنام هذه الجمعة السوداء محاولة تشجيع زبائنها على الاستهلاك، رغم آثار الأزمة المتعلقة بالجائحة والارتفاع الصاروخي للأسعار على المستوى العالمي.

وفي هذا السياق، أعادت بعض الماركات تسمية هذا اليوم ليحصل على لقب “اليوم المبهج”، أو “اليوم الملون”، أو حتى “اليوم الأبيض” ، وكلها أساليب تجارية تلجأ إليها للرفع من مبيعاتها وجعل هذا اليوم لحظة مفصلية للرفع من المبيعات خلال فترة آخر السنة.

ورغم أن أصل فكرة “الجمعة السوداء” أمريكي، إلا أن المقاولات المغربية اعتادت على هذا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق