أقلام حرة

احذر أن تخون جلدك

playstore

الحروب التي ليس لها مرسى، ولا أخلاق تؤطرها ولا مبادئ تتأسس عليها، هي تلك التي تكون فيها ميادين المبارزة مشكلة من رمال متحركة، في آخر المطاف يمكن أن يقف فيها المبارز على قبر المنافس لأخذ صورة، بعدما كان من في القبر وحيدا بين أعداء متعددين، وتلقى طعنات من الخلف، لم يعد للحرب أعراف ولا للتدافع قيم.
تلاميذ ماركس ولينين وماوتسيتونغ وتشي وغيرهم… تشتتت بهم الأصقاع والسبل، وامتلأت بهم هوامش الأرض، غادروا قلاعهم الأولى، غادروا أفكارهم ومبادئهم، غادروا أنفسهم، وبحثوا عن ظلال في قضايا تضمن كسر خبز، وأحيانا رغد عيش، وتركوا ديار اليسار أطلالا خالية، خطت على جدرانها القيم الكونية والمبادئ الإنسانية، وبقيت ليتوارثها التاريخ، وتصير جزءا من تراث عالمي، تعودها السياحة  ويزورها الباحثون في الحقب التاريخية الغابرة.
هجرة جماعية أخذت الرفاق إلى أحزاب تحولت إلى شركات اقتصادية مذرة للربح، ودكاكين سياسية موسمية تشكل واجهات للمتملقين، وأخذتهم إلى قضايا صارت عملة رائجة لكل من يعانقها…قضايا الهامش الأحمر، وكل ما يقع تحت جسور الحروب الكبرى، وتساقط في بئر المختلف فيه، غزا الرفاق الجمعيات الحقوقية للمتاجرة بالملفات وبمآسي المهمشين، وجمعيات الدفاع عن المرأة …دفاعا عن امرأة لا توجد هنا، ولا تشبهها صورة بين الصور المعلقة على جدران الأطلال التي خلفوها، لا توجد سوى في البيانات المدبجة بكثير من المفاهيم الغريبة حتى على الأوراق التي تحتويها…وقضايا الشذوذ الجنسي والدفاع عن زواج المثليين….
وحين استوت بهم الأحوال، على سرر جمعتهم بالسلطة والمال… تذكر الرفاق ثأرا قديما، وحسابا تاريخيا مع من أزاحهم من المقدمة، ولم يجدوا من سبيل إلى تصفية الحسابات والأخذ بالثأر غير قلب الصور رأسا على عقب، وحين فسدت العقول، تبعا لفساد الجيوب، صارت مقولة ميشيل تورنيي ذات إسقاط عميق وهو يعلي صوته قائلا: « يتمثل الفسادُ في قَلب كل القيم رأسا على عقب، وتسمية الخير شَرا والأبيض أسودَ» .
كان الرفاق يدافعون على فلسطين لأن الذي يقودها ينتمي إلى بني جلدتهم، وحين أصبحت لدوي اللحى صار لغزة ما قبلها، وكان الرفاق يدافعون عن الإنسان، إلى أن صار الانسان بدقون، فبدأ الكيل بمكيالين، وعلى ذات المقياس تقاس كل القضايا… فلم تعد لكلمة تشيكيفارا مكانة حينما ردد “أينما وجد الظلم فتم موطني”.
حين اصطدم الرفاق بجدار التمثيلية، وأن النضالات التي كانوا يقودونها بتفويض “الجماهير” التي تحولت إلى أسطورة عند كتبة اليسار وفي خطاباتهم، ولم تعد تعنيهم في الديموقراطية سوى جرسها الطَرِب ووقعها على الأسماع، وضعوا نضالاتهم في مزادات علنية، لتخضع للتعويض عن سنوات الرصاص، ثم غيروا جلودهم لتمييع ما تبقى من النضالات والنزالات، وإن كان في الأمر لا يعنيهم الرأس من العقب.
لقد كثر الراقصون على آلام الجرحى، ودموع الثكالى، وآهات اليتامي…و نظرة سريعة إلى أبنيتهم تظهر مدى انهيارها…فما أسوأ الانفصام وما أقبح النفاق… كلما اقتربوا من حمأة الصدام، وخط التماس وسط الفتن، كلما ازدادوا تهميشا، صارت أبنيتهم تنفث خطابات شوهاء، لا تشبه شيئا في شيئ…
ما كانت فلسطين تحتاج إلى عويلكم حتى تأبه إلى احتفالاتكم بالرصاص المصبوب على جثامينها، وما كانت تحتاج إلى خطاباتكم الطويلة عندما كانت القضية جلبة لـ”الجماهير”، حتى تأبه إلى ما تقومون به اليوم، وأنتم تجردون أنفسكم من كل شيء، لتتبدوا عراة بلا أقنعة، والذي لا يأبه لعويلكم بالأمس، لا يأبه لصرخاتكم التي تعلونها اليوم حتى لا يسمع العالم أصوات الصواريخ الصهيونية وهي تردي عشرات القتلى والجرحى، وتقلب الحياة موتا.

pellencmaroc
playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا