غير مصنف

التنسيق الثلاثي لأطر الإدارة التربوية بصفرو يسطر برنامجا نضاليا متدرجا، ويدخل محطة اللاعودة صيانة للكرامة وتحصينا للمكتسبات

*محمد الشدادي

أصدر التنسيق الثلاثي لأطر الإدارة التربوية بيانا شديد اللهجة (تتوفر الجريدة على نسخة منه)؛ احتجاجا على ما يعرفه ملف الإدارة التربوية من لبس وغموض كبيرين، جراء تملص الوزارة الوصية من وعودها والتزاماتها بإخراج المرسومين المتوافق حولهما. وترجمة للانتكاسة التي زادت في ارتفاع منسوب الاحتقان بين صفوف أطر الإدارة التربوية، والذي أفرزته السياسة الهزيلة التي نهجتها الوزارة الوصية مؤخرا..

واستحضارا للمسؤولية الملقاة على عاتق الجمعيات الثلاث بالدفاع عن حقوق وواجبات منخرطاتها ومنخرطيها؛ وبعد استقراء للوضع الكارثي، فقد خلص اللقاء عن بعد الذي عقده التنسيق الثلاثي للجمعيات الثلاث(الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب، والجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي، والجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة) يوم الخميس 18 فبراير المنصرم بعد نقاش مستفيض تقرر من خلاله ما يلي:

  • توجيه التحية لكل منخرطاته ومنخرطيه على إنجاح كل المحطات النضالية التي عرفها مسار ملف الإدارة التربوية.
  • تحميل الوزارة الوصية والقطاعات المعنية بملف الإدارة التربوية تبعات الوضع الكارثي للمنظومة على وجه العموم والوضع الإداري على وجه الخصوص.
  • اعتبار شعار اللاعودة إلى غاية تحقيق المطالب خيارا استراتيجيا يترجم وحدة أطر الإدارة التربوية.
  • إعلان تضامنه المبدئي واللامشروط مع كل فئات الإدارة التربوية المتضررة بما فيها الأطر المتدربة.
  • التعبير عن امتعاضه من سياسة التسويف والمماطلة كقالب جاهز توظفه الوزارة لربح الوقت. ونتيجة لهذا الوضع المشوب بالقلق والتذمر، وبهدف تحقيق الأهداف المرجوة فقد قرر التنسيق الثلاثي الانخراط في برنامج نضالي متدرج، يحمل من خلاله الوزارة تبعات ما سيفرزه مستقبلا وفق أجندة تقررت أشواطها في ما يلي:

حمل الشارة خلال أيام العمل وطيلة فترات البرنامج النضالي إلى حين تعليقه تعبيرا منها عن السخط والغضب.

خوض اعتصام وطني على مستوى المديريات الإقليمية أيام 2؛3؛9؛10و23 مارس الجاري.

خوض اعتصام وطني على مستوى الأكاديميات الجهوية يوم 25 مارس الجاري.

على أن تكون كل الاعتصامات مصحوبة بإجراءات صارمة من شأنها: مقاطعة كل العمليات الإدارية والتربوية؛ عدم الاتصال والتواصل مع المديريات الإقليمية والأكاديميات مع الانسحاب من مجموعة الواتساب.

كما اعتبر التنسيق الثلاثي على أن هذا البرنامج النضالي يظل أوليا ومن المرشح أن يتم اللجوء إلى التصعيد في ظل الاستمرار في نهج سياسة صم الآذان والمماطلة؛ في أفق الإعلان عن فقرات صاخبة للشطر الثاني الذي سيكون أكثر جرأة وتصعيدا.

وتحت شعار: اللاعودة إلى غاية تحقيق المطالب وكما كان مقررا ضمن البرنامج النضالي المسطر؛ فقد خاضت أطر الإدارة التربوية بإقليم صفرو اعتصاما بمقر المديرية الإقليمية خلال يومي 2و3 مارس الجاري. عرف حضورا متميزا للأطر الإدارية التي رددت بحرقة شعارات قوية تعبر عن احتقان وتذمر كبيرين إزاء الوضع الراهن في ظل الصمت والمماطلة للوزارة الوصية حيال المطالب المشروعة؛ مهددين بالتصعيد خلال المحطات النضالية القادمة ما لم تلتفت الجهات المختصة لتسوية ملفهم المطلبي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق