المغرب

مكناس.. فاعلون يسعون لفهم علاقة الإعلامي بمدبر الشأن العام.

سلط المشاركون في اشغال ندوة “الإعلام الجهوي وتدبير الشأن العام رؤى متقاطعة” الضوء على العلاقة التي تربط رجال الإعلام بمدبري الشأن العام سواء الوطني الجهوي أو المحلي.وشكلت الندوة التي نظمت في اطار الملتقى الجهوي الأول للمقاولات الإعلامية بجهة فاس مكناس، من طرف فرع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بالجهة، فرصة لمقاربة وتفكيك وكذا فهم العلاقة الرابطة بين الإعلامي ومدبر الشأن المحلي من أجل تعاون إيجابي ينعكس بشكل جيد على سيرورة التدبير اليومي لشؤون المواطنين.نورد الدين مفتاح رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف نوه في كلمة له بالمناسبة بالدينامية التي يعرفها فرع الفيدرالية بجهة فاس مكناس، معتبرا إياه من أنشط الفروع بالمغرب.وحسب مفتاح فإن الاصطدام بين رجال الإعلام ومدبري الشأن المحلي، هو أمر طبيعي شريطة ألا يصل إلى مرحلة مرضية.وعن الجائزة الجهوي للصحافة المنظمة لأول مرة بجهة فاس مكناس، قال مفتاح بأن الأمر لا يتعلق بمحاباة بقدر ما يرتبط بالتطوير و الاعتراف بالأداء، مشيرا في ذات الوقت إلى أن التصور الواجب أخذه عن المقاولات الإعلامية لا يجب أن يرتبط فقط بالرأسمال المادي ومنظومة الدعم بل وجب أن يستهدف كذلك النهوض بالرأسمال البشري .واعتبر جواد باحجي رئيس جماعة مكناس، في كلمة ألقاها خلال انعقاد اشغال الندوة الفكرية، بأن الإعلام يلعب دورا محوريا في تدبير الشأن العام، شريطة أن يكون إعلاما مهنيا ومنظما بالشكل الكافي.وحسب باحجى فإن التنظيم المهني يجب أن يحترم القواعد المعمول بها حتى يتمكن من مواكبة أي مبادرة ونشاط على المستوى الوطني الجهوي والمحلي، موضحا بأن التخصص والاختصاص في الصحافة يعد شيئا مهما من شأنه تقوية المضمون الإعلامي.وفي الوقت الذي أشاد فيه باحجي بالمجهود الجبار للفيدرالية المغربية لناشري الصحف، حيث تمكنت من جمع شتات المقاولات الإعلامية بجهة فاس مكناس، أكد بأن إحداث مخاطب واحد لا يمكنه سوى أن يطور مستويات التعاون بين مدبري الشأن المحلي ورجل الإعلام.ومن جانبه اعتبر محمد الساسوي نائب رئيس جماعة مكناس في مداخلة له تحت عنوان( نحو وضع استراتيجية إعلامية تدبيرية جهوية)، بأن التفاعل الإيجابي بين مدبري الشأن العام المحلي والجهوي ورجال الإعلام يقتضي استراتيجية واضحة المعالم تعالج الأعطاب المطروحة .وحسب المسؤول فإن نجاح أي شراكة من هذا النوع يتطلب تخطيطا وتنفيذا ومتابعة ثم تقييم، كما أن الاستراتيجية المتفق عليها بين الأطراف وجب صياغتها وتوثيقها من أجل احترام خارطتها من طرف مدبري الشأن العام المتعاقبين.بدوره اعتبر الأستاذ بجامعة سيدي محمد بنعبد الله بفاس إبراهيم أبا محمد، بأن الإعلام يطلع بدور أساس في التنمية بالمغرب والكل يعلم بأن الإعلام المتطور مكن من الحفاظ على المكتسبات وفتح تحقيقات ومحاسبة مسؤولين .وذهب أبا محمد إلى اعتبار بأن الأساس هو احداث مقاولات يعيش منها الصحفي حتى تضطلع بدورها في التأثير الإيجابي.وجاءت مداخلة الصحفي بنعمر الهادي عبارة عن نقد ذاتي للإعلام وعلاقته بما يجري على الصعيد الترابي، حيث حاول مقاربة تجارب عدة راكمها في الإعلام الوطني الجهوي والمحلي .وحسب بنعمر الهادي، فإنه إذا تم استثناء دورات المجالس المنتخبة، فإن الوصول إلى المعلومة يظل عصيا أمام رجل الإعلام، مشيرا إلى أن الواقع يكشف عن شرخ وهوة فاصلة بين الإعلامي ومدبري الشأن المحلي.وخلال مشاركته في اشغال الندوة تحدث المستشار الإعلامي بالمملكة العربية السعودية الدكتور خالد الخضري، عن التجربة السعودية في مجال الإعلام وعن الصحف والمقاولات الرائدة في المملكة العربية السعودية.كما استعرض الخضري التحولات التي شهدها المشهد الإعلامي ببلاده و الطريقة التي يتم الاشتغال بها في هذا المجال ،كما قدم صورة عن عن واقع الصحافة بالسعودية ومعاناة الصحف الورقية التي حلت محلها الصحف الإلكرونية والرقمية.

pellencmaroc
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق