العالم

دراسات تحذر الأسر من فتك التلفزيون بأبنائها

playstore

حذرت مجموعة من الدراسات العلمية الأسر عبر العالم من بعض مدخلات فتك التلفزيون بأبنائها وتدمير قدراتهم العقلية والعاطفية في حالة غياب التوجيه وانتقاء البرامج المناسبة لشريحتهم العمرية، وذكرت أزيد من دراسة في موضوع (الطفل والتلفزيون) أن التلفزيون يجعل الأطفال أكثر عرضة لسلوكيات ذميمة كالشجار والكذب والغش، وأنها تسبب الكسل الدماغي والتثبيط.
وأشارت الدراسات ذاتها أنا مشاهد العنف عبر التلفزيون تزيد من حظوظ الاستجابة له بنسبة 10 بالمائة مهما كان الوسط الاجتماعي والتربوي الذي يعيش فيه الطفل، فضلا عن كون عشرات الآلاف من مشاهد العنف التي يتابعها الطفل كمعدل تؤدي الى تبلد إحساسه اتجاهه والإدمان على مشاهدته وتسهل اقترافه.
وأفادت دراسة أجرتها أشهر المجلات الطبية العالمية “جورنال أوف بيدياتريكس” أن مشاهدة طفل للتلفاز عمره أقل من عامين يعطل النمو الطبيعي الصحيح لعقله وأن هذا الأمر ينطبق على جميع البرامج بما فيها التعليمية.
الدراسة التي شملت ألف عائلة لأطفال أعمارهم بين ثمان شهور وسنة ونصف أكدت أن كل ساعة في اليوم بقضيها الطفل أمام برنامج تعليمي على التلفزيون يتعلم فيها الطفل من ست إلى ثمان كلمات فقط، وهي أقل مما يتعلمه أطفال آخرين في أنشطة أخرى، وذلك تتابع الدراسة عكس ما يعتقده الآباء ودعاية المروجين لهذه البرامج التعليمية.
وجوابا عن سؤال كيف حدث ذلك؟ تقول الدراسة إن دماغ الطفل في تلك الفترة العمرية يستفيد من الحركة والألعاب والأنشطة التفاعلية الإبداعية لتطوير دماغه أكثر من أي من البرامج الإعلامية والإلكترونية أيا كانت، لأن التعليم فيها غير تفاعلي حيث يتم التلقي السلبي للمعلومة دون أي دور إيجابي للطفل.
وقد أجريت دراسة تخطيط الدماغ للأطفال أثناء مشاهدة التلفاز فوجد تثبيط وكسل دماغي على العكس تماما عندما يكون الطفل أمام كتب أو أوراق، وهو ما يؤثر سلبا على نسبة الذكاء والقدرات الإبداعية .
وفي دراسة أخرى أجريت على أحد عشر ألف طفل بجامعة “كلاسكو” البريطانية وجد أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون لمدة ثلاث ساعات أو يزيد في اليوم وهم في الخامسة من العمر أصبحوا وهم في السابعة من العمر أكثر عرضة للشجار والعراك والكذب والغش والسرقة . وقالت الدراسة إن ذلك يتوافق مع عشرات الدراسات التي أجريت في الموضوع على مدى ثلاثين سنة والتي أكدت أن العنف المرئي عبر التلفزيون يزيد من الاستجابة العدوانية للمشاهدين بنسبة 10 بالمائة أيا كان الوسط الاجتماعي والتعليمي للطفل، بل أثبتت الدراسات أن برامج الأطفال تظهر مشاهد عنف أكثر من برامج الكبار ولا يخلو الأمر من أفلام الرسوم المتحركة والتي تتضمن 80 مشهد عنف في الساعة . وفي دراسة لها وحدة الموضوع (التلفزيون والطفل) بجامعة “هارشفورش هاي” ببريطانيا همت الأطفال دون السابعة، وجد أن مشاهدة الإعلانات التجارية أدت لظهور عادات سلوكية ذميمة مثل الطمع والإلحاح على طلب السلعة الاستهلاكية بزيادة خمس أضعاف مقارنة للأطفال الذين لا يشاهدون هذه الإعلانات.
وأشارت إحصائيات الدراسة إلى أن معدل إعلانات الثلاثين ثانية التي يشهادها الطفل في العام الواحد تصل إلى عشرين ألف إعلان ويستمر هذا التأثير على المراهقين كذلك، ووفقا لدراسة قام بها الدكتور “جوردن كرايفمن” في المعهد القومي الأمريكي للصحة فإن بعض مشاهد العنف التي يراها الشخص حتى وصوله السنة الثامنة عشرة من العمر هي 200 ألف مشهد عنف وأربعين ألف جريمة قتل، وزادت الدراسة ذاتها إلى أن ذلك يؤدي إلى حدوث تبلد اتجاه العنف وتعود على مشاهدته وتسهل اقترافه.

pellencmaroc
playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا