صفرو

إيموزار كندر…مقطع استعصى عن الإصلاح‎

playstore

قد تستعصي بعض المشاكل عن الحلول لكن أن يقف المجلس البلدي لإيموزار كندر أمام عدة أمتار عاجزا تمام العجز منبطحا لا يلوي عل شيء لإصلاح المقطع الفاصل بين شارع الحسن الثاني وطريق صفرو على يمين النزل الملكي، فهذا لعمري منتهى الخذلان والاستهتار. فكل زوار المدينة وبمرورهم عبر هذه الطريق يندمون تماما على زيارة المدينة ويشعرون وكأنهم وقعوا في فخ لا مخرج منه.

جميع أنواع التعبير لا يمكنها أن تترجم عمق الأسف والحسرة التي يجدها أصحاب السيارات  من جراء الحفر المتناثرة بعمق هذا المقطع والأتربة المتراكمة جانبه والتي يزيدها نزول المطر سوء بحيث تصبح الطريق عبارة عن برك مائية قد تنسيك  أنك مررت عبر الطريق الوطنية رقم 8 التي كانت محظوظة فاستفادت من برنامج التأهيل الحضري للمدينة.

pellencmaroc

انقسم الناس إزاء هذه النقطة السوداء شعوبا وقبائل:

فمنهم من جزم وادعى أنه لو كان برلمانيا لتطوع بتعويض شهر مما يتقاضاه البرلمانيون من أجل إصلاح هذا المقطع المشؤوم.

ومنهم من  أكد بأن الطريق المنحوسة ما كان لها لتكون بهذا الوضع من السوء لو فرض رئيس المجلس البلدي على المقاول الذي رست عليه صفقة إعادة تأهيل الشارع الرئيسي بالمدينة إضافة هذا الجزء إما شرطا واجبا أو بطريقة حبية ولو أن يتقاسم الطرفان تكاليف الإنجاز…وضربوا أمثلة كثيرة مشابهة من مناطق أخرى على هذا الإجراء.

ومنهم من حسم الأمر وقال بأن رئيس المجلس بوصفه برلمانيا لن يعدم الصداقات والزملاء أصحاب المقالع  الذين لو التجأ اليهم لجلب شاحنات مملوءة ب”التوفنة”وما كان أحد  ليرده خائبا.

 

على كل حال حتى الراجلين وصلهم نكد هذا المقطع. فاغلب الراكبين يضايقونهم في الرصيف اليتيم. لكن الكل متفق ومجمع على أن الوضع مخز ومستوى الإحساس بالمسؤولية مؤشره في الدرجات الدنيا. والعجب العجاب أن الكل يلتزم الصمت المطبق ، بدء من السلطات المحلية مرورا عبر الفاعلين السياسيين والمدنيين والكل يتفرج وأدنى ما يفعلون أنهم يلعنون ويشتمون الأوضاع في أنفسهم بين جوانبهم. والفئة المستفيدة الوحيدة هي ذلك الرهط الذي ينظف السيارات وسط المقطع المشؤوم أحرار طلقاء يساهمون في تردي النقطة السوداء عرقلة للسير المتعثر أصلا. ولعل مائدة من السماء ستجود بالحلول…  

playstore

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. لقد نبت عن الأغلبية الصامتة بارك الله فيك وجعلك قويا في الحق مناصرا للقضايا العادلة

  2. جزاك الله ياأخي عن هذه المبادرة التي كشفت عن جزء من معانات مدينة إيموزار

  3. لا أعرف ما سبب النحس الذي ظل لسيقا لهذه المدينة، كل من سألته عن الاوضاع لا تجد في قرارة نفسه سوى الحسرة و السخط، و لكن في الواقع كلنا متكالبون على المصالح التي تهمنا جميعا، ليس هناك مجلس بلدي لديه النزاهة و حس التدبير الأمثل لتسييرهذه المدينة على النحوالذي يجب أن تكون عليه أو بالأحرى على الأقل ما كانت عليه سابقاً، دوما هناك ترقيع و كذب و مماطلة و غش …. إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا