بولمان

أفتاتي من ميسور : عراقة الدولة والمؤسسات والشعب المغربي أساس نجاح التجربة المغربية

playstore

      أطر النائب البرلماني ورئيس لجنة النزاهة والشفافية بحزب العدالة والتنمية،الأستاذ عبد العزيز أفتاتي أمس الأحد 11 ماي 2014 لقاء مفتوحا، بالقاعة الكبرى للمركب الثقافي بميسور اقليم بولمان تحت عنوان”قراءة في المشهد السياسي المغربي الراهن”، تناول قضايا محلية -اقليمية وأخرى وطنية. هذه الأخيرة، قاربها من ثلاثة أبعاد: القضية الوطنية والمشهد السياسي المغربي الراهن ثم اكراهات تأخر عملية الانتقال الديموقراطي؛ بعد أن أكد على أن اقليم بولمان من الأقاليم التي لم تنل حظها من ثمار التنمية نتيجة غياب العدالة المجالية التي أفضت الى ظلم اجتماعي. يأتي ذلك بعد أن دعا الى التعاون بين الأغلبية والمعارضة لتجاوز التصنيفات التقليدية والعمل من أجل الإصلاح بعيدا عن المصلحية انطلاقا من الموقعين.

      القضية الوطنية نالت نصيبا وافرا من حديث أفتاتي , الذي أكد أنها مرت  بفترات عصيبة كان فيها الخصوم يستعملون أموال ومقدرات بلدهم لاستمالة مواقف الدول، لكن ذلك لم يغير من طبيعة الوضع في الصحراء المغربية. لذلك دعا الى استدراك ما فات عبرديبلوماسية متعددة الأبعاد لإقناع الكل بعدالة قضية وحدتنا الترابية في اطار الحكم الذاتي.

pellencmaroc

      أما المرحلة الراهنة التي يمر بها المشهد السياسي المغربي – يضيف المتحدث – ’’فتتخذ من الانتقال الديمقراطي عنوانا لها , والذي يتجلى في انهاء الفساد وانهاء الظلم الاجتماعي وانهاء الاستبداد. هذا الانتقال والذي عاشه المغرب في ثلاث محطات أوتجارب: تجربة عبد الله ابراهيم وتجربة عبد الرحمان اليوسفي ثم تجربة ما بعد دستور2011. هذه المحطة الأخيرة، جاءت بعد خروج شباب 20فبراير الى الشارع نتيجة ظهور حزب الدولة وتأسيسه، من طرف وزير منتدب سابق، على مرأى ومسمع التيارات السياسية بعنوان وأطر ولوجستيك الدولة العميقة. هذا الحدث كان ينذر بالرجوع الى المربع الأول المتسم بالتسلط وارساء نظام زبوني يطلق أيدي البعض على عصب الاقتصاد والمال بما أسماه ” الماكروفساد” ويتجسد في عملية اسناد الأحزاب والمؤسسات والوزارات واسناد المجالس الجهوية والقروية كذلك…لكن عراقة الدولة وعراقة المؤسسات وعراقة الشعب المغربي  أفضت الى وضع حد ل”لقوة الثالثة” عن طريق تعديل الدستور واجراء انتخابات برلمانية سابقة لأوانها، عقب ظهور الممانعة من تيارات وفعاليات استفادت مما جرى في أكثر من قطرعربي…هذه التجربة، عقب اتنخابات 25 نونبر،2011 تقوم على التشارك ضد الإقصاء وعلى التراكم ضد القطيعة بما يخدم الفكرة الإصلاحية لإنجاح عملية الانتقال الديموقراطي الذي تم افشاله في تجربة عبد الله ابراهيم رحمه الله، الشيء الذي أدخل المغرب في متاهات الستينات والسبعينيات. كما تم افشال تجربة عبد الرحمان اليوسفي كذلك، والتي جاءت عقب تجربة لم تر النور بسبب حقيبة “الصدر الأعظم” أنذاك مع امحمد بوستة، من طرف القوة الثالثة كما سماها السيد اليوسفي نفسه في محاضرة باريس 2003. فقد كان الحزب مساندا بطريقة نقدية لهذه التجربة نظرا لطبيعة المرحلة المنطلقة من الانتقال التوافقي نحو الانتقال الديموقراطي سعيا وراء ابعاد المال والإدارة عن تدبير شؤون المواطنين….’’


     في حين – يضيف أفتاتي – تعترض المرحلة الراهنة لعملية الانتقال الديموقراطي أربعة اكراهات كبرى، كمؤشرات على تأخره، و تتمثل بالأساس في الدولة العميقة، وعدم اكتمال المشهد السياسي نتيجة وجود أطراف اصلاحية خارج المؤسسات، ووجود مشهد سياسي متحكم في جزء منه لترتيب مدخلات معينة للوصول الى مخرجات محددة، ثم الفساد الذي لا يزال يخترق جزءا من المشهد والمتجسد في كائنات مفسدة راكمت ثروات هائلة.

     كما لم يفوت السيد عبد العزيز أفتاتي الفرصة دون الدعوة الى استئصال شأفة العنف الذي تعرفه الجامعة المغربية لأن المجتمع برمته يؤدي ثمن ذلك، وذلك لإعطاء الجامعة مكانتها في عملية التأطير السياسي والتأطيروالتحصيل  العلميين. كما اقترح انشاء لجنة تضم أكادميين ومفكرين كالسيد ساعف أو السيد المساري….توكل اليها مهمة تشخيص الواقع من الناحية التاريخية ووضع حد لتبادل التهم بين هذا الطرف أوذاك لأن هذا يشرعن استمرار العنف , يختم أفتاتي  . 

playstore

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا