صفرو

مختلون عقليا يزرعون الرعب بصفرو

صورة تعبيرية

كريم تريد (متدرب)

إن التفاقم الكبير لنسبة المختلين العقليين من داخل مدينة صفرو و المناطق المحيطة بها أصبح أمرا مثيرا للقلق خصوصاً و صعوبة التي يجدها الأفراد في التعامل مع هذه الفئة خصوصاً و غياب توقع ما قد يقومون به من تصرفات و أفعال التي قد تكون عدوانية في العديد من الوقات الأمر الذي يثير فزع الساكنة خصوصاً بعد الحادثة المروعة التي شهدها إقليم تاونات خلال الأسابيع القليلة الماضية حيث هاجم مختل عقلي المارة و خلف 3 قتلا إمرأة مسنة وطفلين و أصابة أشخاص آخرون ولم تكن هذه الحادثة الأولى من نوعها فكثيرًا ما شهدنا مختلين عقليا هاجموا المارة بشكل عشوائي و قد شهد هذا الحدث إستياء كبير وسط الساكنة كما أثار عدة تساؤلات حول وضع هذه الفئة و أين هي الجهات المسؤولة عن التكفل بهم و معالجتهم خصوصاً في إقليم صفرو الأكثر من ذلك هو أن الإقليم أصبح يشهد توافد العديد المختلين العقليين الغرباء عن العديد من المناطق و الذي يجهل مكان توافدهم أو كيف وصلوا إلى الإقليم أو إلى الجماعات المحيطة به ليزداد حجم الخطر خصوصاً أن مدينة صفرو و الجماعات المحيطة به هي ذات مساحة جغرافية صغيرة و التجمعات السكنية فيها متقاربة الأمر الذي يجعل بروز هؤلاء المختلين العقليين بصرعة وسط كل الساكنة و ليصبح الخطر يهدد كل الساكنة سواء أكانوا أطفالاً أو أفراد بالغين أو مسنين خصوصاً و أنه يصعب معرفة التصرفات التي يقوم بها هؤلاء المختلين و مدى خطورتها الأمر الذي يدفع المواطنين للمطالبة بالتفاعل المسؤول مع هذه الظاهرة و الحد من خطر إصابة الأفراد في الشارع بسببها وذلك من خلال إنشاء مراكز داخل الإقليم لتكفل وتعالج هاؤلاء الأشخاص الالذين يعنون من خلل و محاولة الحد من توافدهم إلى المنطقة من خلال الكشف عن كيفية وصولهم إليها. كل هذا من أجل تفادي تكرار الكارثة التي حدثت بتاونات و. تحصيل الأمن في الشوارع العامة كذلك من أجل معالجة من يمكن معالجته من الأشخاص الذي يعانون من اختلال عقلي.

تعليق واحد

  1. الموضوع مهم جدا ولكن طريقة صياغة المقال فيها ركاكة وتكرار واخطاء املائية ونحوية تجعل القارئ ينفر من المتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق