قيم هذا المقال

5.00

استطلاع رأي

ما تقييمك للشأن الصحي بالإقليم

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
الرئيسية | صفرو | مجتمع | المنزل: ملك الوقت خارج حسابات الزمن...,

المنزل: ملك الوقت خارج حسابات الزمن...,

بداخل قبر صغير، وسط حيز جد محدود، اعتاد ملك الساعات أن يجلس أمام منضدة مهترئة، ملئت عن آخرها بقطع غيار صغيرة، وأدوات رفيعة، تحيط به عبر الجهات الأربع ساعات متنوعة الأشكال والأحجام.. منها مابقي ينبض بالحياة بأصوات خافتة، ومنها ما خمدت حركته نهائيا فبقي هيكلا بدون روح، معلقا على جدران متآكلة رطبة.

يضيء القاعة مصباح صغير، معلق بيد معدنية صدئة، فوق الرأس تماما.. ووسط صمت مهيب تتخلله تكات منتظمة، يشرع صديق العقارب.. المعدنية، في معالجة الأعطاب، ونظرته للأشياء تختلف عن كل الناس، عبر المجهر الصغير الذي تمسكه حدقتاه الغائرتان بإحكام..

 اعتاد صاحب الدكان أن يصطف الزبناء خلف بابه الصغير وهم يتدافعون، وكلهم شوق لمعرفة آخر التطورات حول ساعاتهم، كأنه بداخل حجرة إنعاش مكشوفة.. منهم من ظل أرقا الليل بطوله في انتظار الصباح، أملا أن يمتد إلى عطب ساعته الإصلاح.. ومنهم من كان يسلمه الساعة ـ كمن جاء بفلذة كبده ـ ينتظر ساعات طويلة، مسمرا أمام الدكان واقفا أو جالسا القرفصاء، منتظرا الفرج.. كان ملكا متوجا، يقصده القريب والبعيد، أما يوم السوق الأسبوعي فيكون حافلا، وغالبا ما كانت زوجته تحرم من إطلالته في الغذاء، إذ لم يكن الجمهورالكثيف الواقف ببابه ليتركه للحظة واحدة..

 اليوم يجلس ملك الوقت خلف منضدته الكئيبة، وقد بدا واضحا أنه أصبح خارج حسابات الزمن. أدرك ولو بعد فوات الأوان أنه لم يعد ملكا، وأن الوقت الذي ظن طوال الوقت أنه يتحكم فيه ، أصبح خارج حساباته الدقيقة.. ينظر بين الفينة والأخرى نحو الباب الجامد، فلا جديد يذكر، ولا شيء يلوح في الأفق. أصبح الزمان يدار بآلات أخرى غير التي كان يتحكم فيها. أسف كثيرا أنه لم يطور إمكانياته ليظل مواكبا للآلات الجديدة، وأحنقه أن تمتلئ الأسواق بسلع رديئة، رخيصة، لاقيمة لها بعد تعطلها، ولا تحتاج إلى إصلاح! بل يستغنى عنها وتعوض بغيرها.. أصبح أخيرا ينظر إلى الأشياء بمقاسها الطبيعي، وبأبعادها الحقيقية بعد أن نزع المكبر الدقيق عن حدقتيه.. ومع تغير نظرته لما حوله ، أصبح كل شيء صغيرا في نظره...

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

يازغية من فرنسا 1 -  27/05/2014 11:52:20
شكرا جزيلا لصاحب المقال على هذه الالتفاتة الجميلة لملك الوقت كما سميته في مقالك لانه يستحق هذه الالتفاتة سيما وانه ساهم في اصلاح الساعة التي كانت في تلك الحقبة من الضروريات فوجوده في قريتنا كان له قيمة كبرى فجزاه الله عنا كل الخير ونسال الله ان يرزقه من حيث لا يحتسب ولكي نرد لهذا الرجل بعضا من الجميل يجب على اهل المدينة, بعدما كانت قرية صغيرة في يوم من الايام , ان تحتفل به وتجعل له يوما خاصا لتكريمه ورد الاعتبار له ولعمله المتميز .
شاكر 2 -  27/05/2014 13:59:34
شكرا أخي الشدادي
مهن في طريقها الى الانقراض.
هذا مجال منسي من الجميع ويمكن للدولة أن تشتغل عليه كبوابة لمحاربة البطالة وذلك عبر تأهيل هؤلاء الساعاتيون عبر برنامج للتكوين وربطهم بالتكنلوجيا الحديثةحتى يواكبوا ما استجد في عالم الساعات الالكترونيو اليدوية منها والحائطية.
برافو الأخ الشدادي ولجريدة صفرو بريس.
صديق 3 -  27/05/2014 14:00:00
شكرا الأخ الشدادي على هذه الالتفاتة للمعلم ديالنا ملك الوقت وأتمنى التفاتة أخرى للمعلم الحاج بوزيان "le balier"وشكرا
ابن المنطقة 4 -  27/05/2014 14:39:06
رجل يأكل من عرق جبينه، ويكد منذ الصباح الى المساء في ظروف صعبة؛ أعرفه منذ 1976 ونحن اطفال نذهب عنده لاصلاح ساعاتنا الميكانيكية؛ قضى قبله اناس وماتوا شامخين من عرق جبينهم بواسطة مهن شريفة : المرحوم برشيدة، سي علي الحداد،....

المرجو من الاخ الشدادي بالانفتاح على مثل هذه المهن؛ فهناك برنامج ممتاز تقدمه الجزيرة يسمى "أرزاق". ادعو بالتوفيق للاخ الشدادي والاخ الملاحي على التغطية للاحداث بالمنطقة.
rabi3a5 -  27/05/2014 19:22:47
مقال جد مهم ينفض الغبار عن شخص محبوب جدابالمنزل عاش لسنوات عديدة من عرق جبينه باخلاص كبير. شكرا لصاحب المقال وللجريدة المحبوبة.
صديق 6 -  29/05/2014 01:16:43
نعم اصبت هدا الموضوع جميل صاحب السوايع عبقري عمل مند زمن لكن سمعته بقيت زينة .هدا الرجل اصلح ساعات المنزلين والنواحي حتى اصبح محبوبا .لكن الزمن لا يرحم تبدلت الساعة كما يقال ومع دالك يبقى رجل الساعة رغم التطور مزال في مكانه الله يطولو لعمر .
bant lm3alam 7 -  31/05/2014 01:53:06
Chokran likatib lma9al wachikran likol man tahadata bilkhayr 3an walidi aladi fana 3omorah fi hadihi lmihna waraba biha osra chikran limahabatikom la sa an à biniyaba 3anho a9olo lakom hâta ntoma akid 3zazin 3lih
أستاذ8 -  07/06/2014 23:45:09
أسلوب بديع وغاية في الروعة، وإطلالة جديدة للأستاذ. فمزيدا من التألق.
صديق المعلم9 -  08/06/2014 08:01:17
شكرا للالتفاتة الطيبة نحو المعلم الكبير الذي عاش متواضعا محبوبا طوال حياته ويستحق كل تقدير ، شكرا صفرو بريس.
يازغية بالخارج10 -  08/06/2014 17:59:24
قرأت الموضوع عدة مرات، ولا أقول أعجبني، بل لقد أطربني كأغنية جميلة تعجبني ، وتمنيت ألا ينتهي أبدا.
منزلي من الرباط11 -  08/06/2014 18:06:29
ذكرتني صورة المعلم بزمن الدراسة عندما كنا نمر به في طريقنا للإعدادية ، زمن جميل ذكرتنا به الجريدة ، وصاحب المقال فشكرا لهما.
من أقرباء ملك الساعات12 -  08/06/2014 18:09:10
شكرالصفرو بريس على مقالها المشوق . لقد أزال الغبار المتراكم حول الساعاتي المخلص منذ ستيت لمهنته دونما أية التفاتة
متتبع13 -  08/06/2014 20:44:54
أصبحت صفرو بريس بسرعة كبيرة رائدة في كل شيء . في الأدب و السياسة وحتى الرياضة . اسمحوا لي أن أقول لكم صادقا أنكم فعلا في القمة..
الفاهيم14 -  08/06/2014 23:06:33
جدي الواضح في الصورة أحبه كثيرا وقد نذل الكثير من أجل سعادة أمي وسعادتنا جميعا فشكرا له
صديق15 -  08/06/2014 23:11:14
تحية عطرة الى الصديق العزيز محمد المعلم القدير. سنوات طويلة من العمل الشاق بالدكان . خدمت كثر من القياس والدولة ماعمرا فكرات فيك أصاحبي. الله يهدي هاد الناس.
اصفيفو16 -  08/06/2014 23:14:15
المعلم مسكين جارنا ماشفنا منو غير الخير طول حياتو. عشنا معاه تقريبا 40 عام كلها دوزناها فالخير الله يحفظوا.
شكرا 17 -  11/06/2014 00:23:46
شكرا لكل الكلام الجميل الذي قيل في هذا الإنسان البسيط الذي سخر حياته لإصلاح أعطاب الآخرين وما يزال في خدمة الوقت لحد الآن . حقا إنه ملك الوقت ولكنه مايزال والحمد لله داخل حسابات الزمن...
rabi3a18 -  11/06/2014 08:44:48
رجل من الزمن الجميل، يذكرني بسنوات السبعينات والثمانينات، وبأيام الدراسة بالمنزل في الاعدادية، كان كل شيء جميلا حينذاك...
صديق19 -  12/06/2014 17:10:13
المعلم محمد من أطيب خلق الله ، قضى عمره متفانيا في عمله ، طيلة سنوات عمره لم نسمع عنه الا خيرا. شكرا لصفروا بريس بهذه الالتفاتة نحو هذا الرجل العظيم
MENZLIA20 -  13/06/2014 11:05:05
Merci beaucoup pour son article sur ce geste beau temps de roi que la toxicité dans votre article car il le mérite ce geste, d'autant plus qu'il a contribué à la durée de la réparation, qui était à l'époque des nécessités Sa présence dans notre village avait une grande valeur Vdzah Dieu nous tout le meilleur et demander à Dieu de lui donner en termes de pas et est calculé afin de répondre à ce type doit être une des belles gens de la ville, après avoir été un petit village en une seule journée, pour célébrer et rendre un jour spécial pour lui et réhabilitation pour lui et son travail remarquable honorer.
منزلي من الرباط21 -  13/06/2014 11:07:18
Merci pour tout le baratin qui a été dit dans cet homme simple qui se moquaient de sa vie à réparer les pépins d'autres sont encore dans le temps de service encore. Il est vraiment le roi de l'époque, mais, Dieu merci, dans les comptes de temps ...
الربيع المنزلي22 -  13/06/2014 11:14:00
للأسف فالدولة لا تعترف مطلقا بهؤلاء البسطاء المهمشين، وعندما يبلغون من الكبر عتيا تتركهم للضياع، ولا تهتم لحالهم أبدا.. فكل مجهوداتها حاليا مسخرة لموازين.. أما هؤلاء فالى اشعار آخر!!!!
zouhir23 -  13/06/2014 14:52:29
Merci pour tout le baratin qui a été dit dans cet homme simple qui se moquaient de sa vie à réparer les pépins d'autres sont encore dans le temps de service encore. Il est vraiment le roi de l'époque, mais, Dieu merci, dans les comptes de temp
صديق24 -  17/06/2014 18:32:06
الساعاتي المعلم محمد رجل طيب ، نعم العبد ، عاش حياته على كد يده ، ومايزال بداخل الدكان المشهور يستقبل الناس بابتسامته المعهودة والمألوفة، شكرا لكل الكلام الطيب الذي قيل في حقه.
صديق25 -  30/08/2014 11:12:20
تحية عطرة الى المعلم محمد صديق العمر، أنت تستحق دوما أن تبقى داخل حسابات الزمن... والشكر الجزيل للجريدة المحترمة.
اصفيفو محمد26 -  30/08/2014 11:45:39
أتمنى صحة جيدة للرجل العظيم المعلم محمد .والذي لايزال يرى في دكانه برغم المرض والشيخوخة!!!
محمد الفاهيم27 -  08/09/2014 11:58:19
تحية اجلال للمعلم الكبير من صديقه الفاهيم محمد، وأطال الله في عمرك يا أعز صديق.
jamal e laboudi28 -  25/03/2015 01:35:25
تحي خاس لي هدا أنين ونشأ آلله عليه الصلاة والسلام عليكم ورحمة وسلم . تحيتي لخادم الرجول عضيم من اظاليا
jamal el aboudi29 -  25/03/2015 13:53:09
هاد سيد كنحترم بزاف كان رجول ظيب الله عمرها دار تحياي من اظاليا سيد محمد معلم ناس منزل
jamal el aboudi30 -  25/03/2015 13:56:22
معلم
محمد السليلة31 -  28/03/2015 16:40:49
مقال محبوك ومكتوب بلغة راقية تجمع بين الصنعة الأدبية والخبرة الصحفية موفق أخي محمد
محمد سقساق32 -  28/03/2015 16:42:36
شكرا لك اخي محمد لاخراجك لهذا الوقت الذي كانت عقاربه في سبات عميق ..الفضل لك اخي .
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

النشرة البريدية

Facebook

صوت وصورة

"البيرنابيو" يلبس ألوانا أرجنتينية بنهائي القرن بين البوكا والريفر

"البيرنابيو" يلبس ألوانا أرجنتينية بنهائي القرن بين البوكا والريفر


بعد عملية الجديدة... محجوزات الكوكايين ترتفع إلى أزيد من 4 أطنان خلال عامين

بعد عملية الجديدة... محجوزات الكوكايين ترتفع إلى أزيد من 4 أطنان خلال عامين


عميد "FST" بفاس يكشف خبايا لقاء يهدف إلى اكساب الطلبة مهارات خلق مقاولات مبتكرة

عميد "FST" بفاس يكشف خبايا لقاء يهدف إلى اكساب الطلبة مهارات خلق مقاولات مبتكرة


"رضوان المرابط" يثمن جهود مؤسسة محمد السادس الموجهة لأسرة التربية والتكوين

"رضوان المرابط" يثمن جهود مؤسسة محمد السادس الموجهة لأسرة التربية والتكوين


عسو منصور : هل الحكومة تمكنت من الاستفادة من المقاربات الجديدة في مجال المالية العمومية؟

عسو منصور : هل الحكومة تمكنت من الاستفادة من المقاربات الجديدة في مجال المالية العمومية؟


الوالي زنيبر يفتتح حصيلة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بفاس

الوالي زنيبر يفتتح حصيلة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بفاس


من يغيث هذه المرأة و يمسح دموع أطفالها ؟؟ في حاجة ماسة إلى عملية على القلب المفتوح

من يغيث هذه المرأة و يمسح دموع أطفالها ؟؟ في حاجة ماسة إلى عملية على القلب المفتوح


أجواء احتفالية بمدينة صفرو بمناسبة تتويج الرجاء العالمي بكأسف الكاف

أجواء احتفالية بمدينة صفرو بمناسبة تتويج الرجاء العالمي بكأسف الكاف


أجواء احتفالية بمدينة صفرو بمناسبة تتويج الرجاء العالمي بكأسف الكاف 2

أجواء احتفالية بمدينة صفرو بمناسبة تتويج الرجاء العالمي بكأسف الكاف 2


إليك 19 حيلة بسيطة لكن فعالة من علم النفس

إليك 19 حيلة بسيطة لكن فعالة من علم النفس


‪شاهد افضل 10 مواقف في حياة الرئيس التركي اردوغان ستندهش من قوة شخصيته

‪شاهد افضل 10 مواقف في حياة الرئيس التركي اردوغان ستندهش من قوة شخصيته


أول خروج إعلامي مثير وغير متوقع للفنان نور الدين بكر بعد ضجة قصة "راك غادي فالخسران أحمادي"

أول خروج إعلامي مثير وغير متوقع للفنان نور الدين بكر بعد ضجة قصة "راك غادي فالخسران أحمادي"


بسبب التساقطات المطرية..كسيدة خايبة فكازا بالليل..شوفو أشنو وقع

بسبب التساقطات المطرية..كسيدة خايبة فكازا بالليل..شوفو أشنو وقع


شاهد آخر محطة من طقوس موكب الشموع بسلا..تعليقها بضريح الحسوني

شاهد آخر محطة من طقوس موكب الشموع بسلا..تعليقها بضريح الحسوني


رضوان المرابط : "الجامعة تتوفر على 10 مختبرات جيدة وفي تقويمهم أعطوا نتائج جد مهمة"

رضوان المرابط : "الجامعة تتوفر على 10 مختبرات جيدة وفي تقويمهم أعطوا نتائج جد مهمة"