العالم

“صفرو بريس” تنقل معاناة الجالية المغربية في فرنسا مع كورونا

 

.

 أصيب  العديد من افراد الجالية المغربية بفرنسا بكورونا خصوصا   الجالية المقيمة   في ليون ومرسيليا وتولوز ، وتعيش مجموعة من الاسر بالمغرب التي لديها اقارب في فرنسا  لحظة قلق وخوف وهلع ، بعد الأخبار التي تصلها من فرنسا حول اصابات كثيرة  في صفوف  اقاربها، حيث اصبحت مستشفيات بعض المدن الفرنسية غير قادرة على استيعاب المصابين ، ويتم نقل الحالات الحرجة   فقط والتي التي تعاني من صعوبة في التنفس الى المستشفيات من  اجل التنفس الاصطناعي

 وتحدثت  سيدة  مقيمة في  فرنسا اصيبت اسرتها بالكامل بكورنا  في اتصال مع موقع ” صفرو بريس ” قائلة   ” كورونا صعيبة لهلا اعطيها لشي مسلم  وكونصي المغاربة اتخذوا جميع الاحتياطات فالوضع خطير   ” مؤكدة ان العشرات من افراد الجالية المغربية في الجنوب الفرنسي اصيبوا بكورونا، وان جلهم يتابعون العلاج في المنزل في حين تم نقل حالات حرجة الى المستشفيات ، وعن  طريقة العلاج اكدت المعنية انها تقتصر على شرب “دوليبرانت ” مع متابعة طبية لاسرتها عبر الهاتف فقط “

واكدت المتحدثة ان جميع المغاربة الذين تعرفهم في منطقتها اصيبوا بهذا  الفيروس الخبيث  الذي انتشر بشكل مخيف،  وان بعضهم يرفض اجراء التحاليل الطبية  رغم تأكدهم من الإصابة ، مؤكدة ان احياء باكملها اصيب سكانها  بكورونا في المناطق التي تسكنها الجالية المغربية  ،وعن تجربة اسرتها  مع كورونا اكدت ان الامر في بدايته كان اشبه بنزلة برد خفيفة ومع مرور الأيام تزداد حدة هذه النزلة  حيث بدأت هي واسرتها تشعر بفشل في جميع انحاء جسدها وضيق في التنفس  و” الدوحة ” و” الارتعاش”  ومن بعدها فقدان حاسة الشم والذوق والشهية بصفة عامة  ..وعن المدة  التي يستمر فيها هذا الوباء  فلقد اكدت المتحدثة  انه مرت 15 يوما من اصابة اسرتها بالوباء  وماتزال تعاني من الوباء .

واضافت المتحدثة  ان العديد الأسر المغربية تلجأ في معالجة كورونا  الى الطرق التقليدية المعروفة في المغرب  لمواجهة  نزلة البرد   خصوصا بعض الأعشاب المتوفرة في فرنسا . مؤكدة ان انتقال العدوى في فرنسا لا يفرق بين احد وانه ينتشر بسرعة مخيفة .

 وتجاوز عدد الإصابات الوبائية المسجلة في 24 ساعة بفرنسا 30 ألفا، وذلك للمرة الأولى منذ إطلاق الاختبارات على نطاق واسع حسب أرقام هيئة الصحة العامة الفرنسية الصادرة الخميس.

وتم تسجيل 30,621 إصابة مثبتة،. وتشكل هذه الأرقام سابقة منذ إطلاق اختبارات على نطاق واسع

ويستمر معدل إيجابية الاختبار (نسبة الأشخاص المصابين بين العدد الإجمالي للذين خضعوا للفحوص) في الارتفاع إذ بلغ الخميس 12,6 في المئة (مقارنة بـ12,2 في المئة الأربعاء).

وبلغ عدد الوفيات اليومية المرتبطة بالمرض الخميس 88 ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 33,125 منذ بداية تفشي الوباء.

وعلى مدار أيام، أدخل عدد متزايد إلى وحدات العناية المركزة في المستشفيات: 171 مريضا الاثنين و226 الثلاثاء و193 الأربعاء و219 الخميس، حسب قاعدة بيانات “إس بي إف””.

يبلغ عدد المصابين بوباء كوفيد-19 الذين تتم معالجتهم حاليا في العناية المركزة 1741 شخصا. وقال وزير الصحة أوليفييه فيران الخميس إن فرنسا تحتوي على  5800 سرير مخصص للعناية المركزة.

 واعلن  الرئيس إيمانويل ماكرون قيودا جديدة بعد تسجيل ارتفاع في الإصابات اليومية في  البلاد ويحظر على سكان باريس وضواحيها، و8 مدن أخرى من بينها مرسيليا وليون الخروج من بيوتهم من التاسعة ليلا إلى السادسة صباحا إلا لسبب مقبول، وذلك لأربعة أسابيع على الأقل.

وقال ماكرون إنه يريد أن يرى عدد الإصابات اليومية ينخفض إلى 3 آلاف.

وقال وزير الداخلية جون كاستيكس إن الشرطة ستراقب الالتزام بحظر التجوال، ولكن يسمح للناس بالذهاب إلى العمل أو المستشفى أو الصيدلية.

“.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق