فاس

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس تنظم منتدى جهويا في موضوع ” آليات دعم وتطوير التعلم الرقمي‎

أكد الدكتور محسن الزواق أن تنظيم المنتدى الجهوي في موضوع آليات دعم وتطوير التعلم الرقمي “يأتي في إطار استشراف سبل تطوير التعليم والتعلم الرقمي ،بناء على تقييم ما أنجز في التعلم عن بعد خلال الاستمرارية البيداغوجية في فترة الحجر الصحي ،من جهة  وتسريعا لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التربوي  من جهة ثانية . مضيفا أن هذا الحدث الجهوي الهام لا يمكن فصله عن مشروع رقمنة وتحديث آليات اشتغال المنظومة التربوية على مستوى جهة فاس مكناس .

      وأشار مدير أكاديمية فاس مكناس في كلمة افتتاح أشغال المنتدى الجهوي حول التعلم الرقمي الذي تنظمه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس  اليوم الخميس 24 شتنبر 2020  بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان بفاس  بحضور السيد المفتش العام للشؤون التربوية ( عن بعد) أن ما شهدته المنظومة التربوية خلال الجائحة يشكل محفزا لتسريع ولوج مجتمع المعرفة بما يتيحه من تدارك للزمن المهدور وفرصة لتدقيق مواصفات النموذج البيداغوجي المتجدد المنشود)  مبرزا  في كلمته السياق العام لتنظيم هذا المنتدى والظرفية الاستثنائية لانطلاق الموسم الدراسي الحالي وما يفرضه من إجراءات وتدابير تستهدف الحرص على سلامة وصحة الأطر الإدارية والتربوية والمتعلمات والمتعلمين.

     كما ذكر السيد المدير باعتماد الأكاديمية خلال الموسم الدراسي الحالي أنماطا تربوية تأخذ بعين الاعتبار ضمان سلامة المتعلم ومحاصرة تطور الحالة الوبائية بالمؤسسات التعليمية ومحيطها . مؤكدا في الوقت نفسه أن الأكاديمية اتخذت مجموعة من التدابير والإجراءات على رأسها وضع بروتوكول صحي صارم ،وإلزام الجميع باحترامه إضافة  إلى توزيع التلاميذ وفق أفواج مخففة تحترم معايير محددة وتقنن استغلال الفضاءات مع وضع صيغ بيداغوجية وتربوية ملائمة .

      وفي علاقة بموضوع المنتدى أشار المسؤول الأول عن الشأن التربوي بالجهة أن الانتقال الرقمي يشكل تحديا كبيرا لمنظومتنا التربوية لأنه يعتبر إعادة ابتكار للمدرسة وتغييرا لآلياته المعتادة وليس فقط اعتماد أدوات أو تكنولوجيا مختلفة  مضيفا في السياق ذاته ان قيادة هذا التغيير تستوجب تكيفات كثيرة في التمثلات والممارسات وتوفير بيئة تربوية تسهل التحول الرقمي عبر إدخال تحول كبير في الممارسات والتمثلات التربوية المعتادة ما يضمن انتقال الممارسين التربويين من نمط مادي إلى نمط رقمي  بفعالية أكبر .

    وتميز المنتدى الجهوي في موضوع آليات دعم وتطوير التعليم الرقمي  بمداخلة السيد الدكتور خالد فارس المفتش العام للشؤون التربوية( نقل مباشر ) بعنوان” التعليم الرقمي من الاستثناء على المأسسة” والتي أبرز من خلالها   اعتماد  الوزارة خيار التعليم عن بعد  كآلية لضمان الاستمرارية البيداغوجية،  وذلك من أجل مواصلة التحصيل الدراسي وفق التدرج البيداغوجي، وشكلت  فريقا مركزيا لتنسيق هذه العملية، ووضعت خريطة تربوية و تواصلية تتضافر فيها جهود جميع البنيات لضمان التنزيل الأنسب لهذا الاختيار وتوفير كل المقومات والشروط الضرورية لإنجاحه .وأكد المفتش العام للشؤون التربوية على  مبدإ: الملاءمة و استحضار البعد السيكو- بيداغوجي لضمان احتضان التجربة واستدماجها بسلاسة ومرونة بمراعاة منطق ( رابح رابح) أو ما يعرف بالتقاطع التلازمي بين كل من أهداف المدرسة وانتظارات الفاعلين التربويين 2 العقلنة أي استحضار البعد التكاملي والنسقي والوظيفي في مجالات الأجرأة والتنزيل  التواصل والتقاسم والتشارك – التفعيل والدعم والمتابعة – التقييم وتتبع الأثر .

       هذا، وتتوخى  الأكاديمية من خلال تنظيمها لهذا اللقاء المنتدى الجهوي حول التعلم الرقمي وضع الملامح العريضة لبرنامج عمل يسعى لتطوير التعلم الرقمي والتعلم عن بعد بالمؤسسات التعليمية من خلال حسن استعمال كل ما تتيحه تكنولوجيا الإعلام والاتصال .اخذا بعين الاعتبار صعوبة الانتقال من مدرسة معتمدة على الدعامات البيداغوجية المادية والمشاركة الحضورية الى مؤسسة تعتمد موارد رقمية ومشاركة افتراضية عن بعد مع مراعاة مبدإ التدرج في التحول وترصيد الممارسات والتجارب المكتسبة سابقا في استعمال الوسائل السمعية البصرية

    من جهته ،وباسم الجهة المنظمة قال محمد الديش  أن تنظيم المنتدى يأتي  في سياق إنجاح الانتقال الرقمي داخل المنظومة التربوية ، ليس فقط  كإجراء مرحلي أملته متطلبات الاستمرارية البيداغوجية في ظل الجائحة، ولكن كخيار استراتيجي لتكوين  مواطن قادر على التكيف مع عالم متغير.

     حضر افتتاح أشغال المنتدى الجهوي حول التعلم الرقمي  إلى جانب السيد مدير الأكاديمية كل من السيد المفتش العام للشؤون التربوية د خالد فارس (عن بعد) السيدة والسادة المديرون الاقليميون بالجهة السادة رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والمديريات الإقليمية السادة المكلفون بمهام تنسيق التفتيش الجهوي السادة أطر اطر التربية والتكوين من مفتشين ومدبرين وأساتذة ممثلين عن تلاميذ بعض المؤسسات ” حضوريا.  كما تم الاستماع خلال الجلسة الصباحية إلى تجارب وشهادات لمديري مؤسسات تعليمية حول تجربة التعليم عن بعد شملت :  مدرسة ابتدائية : ذ سعيد مسولية مدير مدرسة بني يخلف بمديرية مولاي يعقوب . ثانوية اعدادية :ذة إيمان أكود مديرة الثانوية الإعدادية عبد الله بن ياسين بمديرية فاس.  ثانوية تأهيلية : ذ المقدم بوركبة مدير ثانوية البساتين مديرية مولاي يعقوب . وممثلين عن التلاميذ: ندى فرح ومحمد الفروج إعدادية ابن ياسين مديرية فاس.

      وبعد ذلك  تم انطلاق أشغال لجن المنتدى الجهوي حول دعم وتطوير آليات التعليم الرقمي بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان وتوزعت إلى أربعة لجن  1- لجنة إدماج التعلم الرقمي في مشروع المؤسسة 2- لجنة التأطير البيداغوجي للتعليم الرقمي 3-لجنة التوظيف الأمثل للموارد البشرية والمادية والتجهيزات والبنيات  4- لجنة تكوين وتأهيل الفاعلين. وقد تمكنت فرق العمل الأربعة من إنتاج دلائل ولوحات قيادة وخطط عمل في مسارين أساسيين وهما:- مسار تعزيز التعلم الرقمي في الممارسة التربوية،  – مسار تكثيف فرص الدراسة عن بعد. وذلك من خلال إدماج العمل الرقمي في مشروع المؤسسة وتأطيره البيداغوجي، وأيضا من خلال التوظيف الامثل للموارد والتجهيزات ثم التأهيل والتكوين لفائدة المتدخلين.

    يشار إلى أن أشغال المنتدى حظيت بمتابعة جيدة وتم نقلها مباشرة على الصفحة الرسمية للأكاديمية على منصة الفايسبوك  واختتمت بكلمة للسيد مدير الأكاديمية قدم من خلالها الشكر للمنظمين والفاعلين وشركاء المنظومة التربوية  فيما تكفل فريد بودرار  بتقديم وتنشيط فقرات هذا اللقاء الجهوي حول “التعلم الرقمي وآليات دعم وتطوير التعلم الرقمي” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WeCreativez WhatsApp Support
فريق صفروبريس في الاستماع
مرحبا
إغلاق