قيم هذا المقال

0

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع
الرئيسية | أقلام حرة | الأستاذ محمد بن جبور يكتب : "خاطرات من وحي ذكرى غزوة بدر الكبرى في زمن كورونا(1/3)"

الأستاذ محمد بن جبور يكتب : "خاطرات من وحي ذكرى غزوة بدر الكبرى في زمن كورونا(1/3)"

ملف من إعداد محمد بن جبور أستاذ بكلية الشريعة جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.    

تحل ذكرى غزوة بدر الكبرى، والبشرية في الحجر والطوارئ، تعيش واقعا استثنائيا، لم تشهده في تاريخها المعاصر، تختصره جائحة كورونا بكل تجلياتها، وقد تخطت الحدود واخترقت الحواجز وقهرت الأنظمة والبنيات، وفتكت بالأنفس والأموال والثمرات، وفرضت الحجر والحصار، لترحل في الماضي  نحو المستقبل فتكتب حاضرها و تصنع لحظتها الفارقة في تاريخ الإنسانية.

تحل الذكرى، فترحل في التاريخ لاستدعاء واقع القمع والاضطهاد الذي عاشته حركة الرسالة والرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، في  مسالك السير الصاعد نحو الرسالات، تختصره واقعة الحجر والحصار والمقاطعة القرشية، لاستهداف الأنفس و الأموال والثمرات، بعد فشلها في كل محاولات الفتك بروحية الرسالة، هذا في الوقت الذي انتفضت فيه قيم الإنسانية بمنطق الشهامة والنخوة العربية لكسر الحصار وإنهاء إجراءاته، مخافة المأزق الأخلاقي و خشية  العيب والعار الاجتماعي.

في هذه الأجواء، تحركت "الرسالة" بعد توالي المحن وأحداث الحزن والمعاناة في منعطفات طريق حركة الرسالة، تلتمس الإسناد والبحث عن الحماية ومصادر الحماية خارج مكة، لتوفير البيئة الحاضنة للفكرة الناشئة، والتي جسدتها هجرات الحبشة والطائف ثم المدينة، بعد إعلان "موت مصادر الحماية النبوية في مكة".

تحل الذكرى  في زمن الجائحة الوبائية الحالية، لتثير معاناة الجائحة الوبائية الفائتة، التي ضربت المدينة - حضن الرسالة وحماها- أثناء الهجرة، فحولتها بؤرة وباء شديد أصاب خلقا كثيرا، كاد يتشكل"حركة ضغط" لتعزيز اتجاهات الحنين الجاذبة إلى مكة.

فكان التدخل النبوي المبكر من موقع الرسالة والوعي العميق بنفسية الجماعة المهاجرة، وحاجتها الفطرية لتوفير الشرط النفسي لتقبل الفضاء وبناء العلاقة مع المجال ، (اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد)، وافتقارها الطبيعي لتحقيق الشرط الاجتماعي والأمن الاقتصادي  لمجاوزة آثار الهجرة وإشكالات الاندماج في البيئة الجديدة، (اللهم بارك لنا في صاعنا وفي مدنا)، فضلا عن  الإحساس النبوي الشريف بالحاجة الملحة والمستعجلة للطائفة المهاجرة، من خلال توفير السلامة الصحية باحتواء الوباء وتطويقه تداعياته (وصححها لنا).

وهي تحركات حاسمة وإجراءات ضرورية لإكساب حركة الهجرة المناعة الذاتية والاجتماعية، من أجل تحقيق الانسجام العضوي والانخراط الفاعل في متطلبات بناء مجتمع حركة الرسالة الجديد، في سياقات تحولات الجغرافيا وتحديات الجائحة الوبائية.  

كان التوجه الخاشع - من أجل الرسالة ومستقبلها- إلى القوة الإلهية القاهرة المطلقة، لاستمداد قوة السير القاهرة للتحديات في طريق الرسالة على قدر الطاقة البشرية، يستهدف تحقيق معادلة الاتصال الخاشع بالله تعالى ومعادلة الارتباط الواعي بالواقع، بعيدا عن منطق الاستسلام والعجز أمام سطوة الأزمة الوبائية و الانكسار أمام قهر تحديات المجتمع.

فكان الدعاء النبوي اتصالا بالله تعالى بإيحاء الانقطاع عن الواقع، وكان التأطير النبوي الميداني الرائع  وبناء القدرات الإنسانية في استمدادها من الاتصال بالله تعالى، ارتباطا بالواقع لوعي حركة الواقع، واقع المدينة أرض الهجرة التي ستشهد ميلاد الدولة الحاملة للرسالة والمجتمع الحاضن للمشروع.

وهذا ما ترجمته الممارسة النبوية وجسدته من موقع الرسالة و مركز القيادة والمسؤولية، من خلال إجراءات واقعية في ظل الأزمة الوبائية ومتطلبات تحولات البيئة الجديدة، لإرساء قواعد الاجتماع الإنساني  بالمدينة اعتبارا لأولويتها الملحة لتقوية الروابط وتحقيق شروط الاستقرار بكل أبعادها ومستوياتها، وهي القواعد التي شكلت فيها الأنماط الجديدة للاجتماع والاقتصاد والقيادة، علاماتها الفارقة ومظاهرها الحضارية المميزة.

تحل الذكرى لاستعادة بعض المساحات للتأمل والتفكير في الجذور البعيدة غير المباشرة  لغزو بدر الكبرى، والمتجسدة بعض آثارها العميقة في سياقات ما قبل الهجرة وفي نتائج السرايا والغزوات قبلها، التي حدثت بهدف تحقيق "توازن القوى" من خلال أساليب استهداف الطرق التجارية والتوغل في العمق القرشي،  للتأثير على القوة الاقتصادية القرشية من جهة، وتفكيك التحالفات ومعاهدات الدفاع المشترك لعزل قريش من جهة ثانية، وبناء تحالفات جديدة مع القيادة المدنية، والتأكيد أن دولة المدينة بدأت تمتلك خبرة التصدي وتجربة الردع، مما سيعزز حضورها الاستراتيجي في جزيرة العرب خاصة بعد نتائج غزوة بدر الكبرى.

تحل الذكرى  - والذكرى للمستقبل- لاستعادة بعض المساحات للتأمل في عطاءات الذكرى الممتدة والتدبر في دروسها المتجددة، لاستثمارها في حركة الحياة لصالح الإنسانية.

يتبع ...

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

النشرة البريدية

Facebook

صوت وصورة

العالم المغربي منصف السلاوي يخطب في البيت الابيض مع الرئيس الامريكي ترامب ويعد ب300مليون جرعة لقاح،

العالم المغربي منصف السلاوي يخطب في البيت الابيض مع الرئيس الامريكي ترامب ويعد ب300مليون جرعة لقاح،


Grand angle : A la rencontre de l’éminent scientifique Moncef Slaoui

Grand angle : A la rencontre de l’éminent scientifique Moncef Slaoui


"قانوني فداري"رسالة أمل في زمن "كورونا" من عازفي دار القانون بالمغرب

"قانوني فداري"رسالة أمل في زمن "كورونا" من عازفي دار القانون بالمغرب


د صقلي حسيني .. كورونا، الصيام ومرضى القصور الكلوي معرضون لمخاطر الإصابة أكثر بسبب ضعف المناعة

د صقلي حسيني .. كورونا، الصيام ومرضى القصور الكلوي معرضون لمخاطر الإصابة أكثر بسبب ضعف المناعة


شاهد مجهودات جبارة للسلطات بصفرو من أجل إخلاء سوق ستي مسعودة وساحة العموري  والساكنة تشيد

شاهد مجهودات جبارة للسلطات بصفرو من أجل إخلاء سوق ستي مسعودة وساحة العموري والساكنة تشيد


الورامي لأصحاب المتاجر: السلطات المحلية تحذركم ابتداء من يوم غد لا تساهل مع احتلال الملك العام

الورامي لأصحاب المتاجر: السلطات المحلية تحذركم ابتداء من يوم غد لا تساهل مع احتلال الملك العام


شاهد لليوم الثالث السلطات بصفرو تشدد المراقبة على القادمين من فاس وسائقون يشيدون بالمجهودات المبذولة

شاهد لليوم الثالث السلطات بصفرو تشدد المراقبة على القادمين من فاس وسائقون يشيدون بالمجهودات المبذولة


هااام من أكاديمية جهة فاس-مكناس..دليل تتبع الدروس عن بعد

هااام من أكاديمية جهة فاس-مكناس..دليل تتبع الدروس عن بعد


برافو السلطات بصفرو..بعد تشديد المراقبة بأمر من السيد العامل شاهد البق مايزهق بين فاس وصفرو

برافو السلطات بصفرو..بعد تشديد المراقبة بأمر من السيد العامل شاهد البق مايزهق بين فاس وصفرو


السطات المحلية والمجتمع المدني..استمرار الحملات التحسيسية والحزم في تطبيق حالة الطوارئ الصحية

السطات المحلية والمجتمع المدني..استمرار الحملات التحسيسية والحزم في تطبيق حالة الطوارئ الصحية


شاهد المجتمع المدني بتازوطة في حملة تعقيم واسعة للسيارات الوافدة على الجماعة

شاهد المجتمع المدني بتازوطة في حملة تعقيم واسعة للسيارات الوافدة على الجماعة


شاب من فاس يكشف أعراض كورونا التي ظهرت عليه ويوجه رسالة قوية للمغاربة

شاب من فاس يكشف أعراض كورونا التي ظهرت عليه ويوجه رسالة قوية للمغاربة


أمزازي : التعليم عن بعد لا يمكن بتاتا تعويض التعليم الحضوري

أمزازي : التعليم عن بعد لا يمكن بتاتا تعويض التعليم الحضوري


أمزازي : نبث جميع المقررات عبر القنوات التلفزية لضمان تكافؤ الفرص بين المتمدرسين

أمزازي : نبث جميع المقررات عبر القنوات التلفزية لضمان تكافؤ الفرص بين المتمدرسين


أمزازي : يجب على التعليم الخاص تقدير المرحلة وتقديم مساعدات في الأداء للأسرة التي عجزت عن الأداء

أمزازي : يجب على التعليم الخاص تقدير المرحلة وتقديم مساعدات في الأداء للأسرة التي عجزت عن الأداء